علوم و تكنولوجيا أخبار الساعة تجارب حياتية فضاء التكنولجيا فضاء العلوم معلومات عامة

10 صور تظهر الانفجارات النووية التي حدثت منذ عام 1945 في العالم

في 16 من يوليو 1945 انفجرت أول قنبلة نووية في صحراء نيو مكسيكو وغيرت مجرى التاريخ إلى الأبد، ففي رمشة عين دخل العالم العصر النووي.

خلال 74 عامًا ومنذ أول اختبار كان هناك أكثر من ألفي انفجار نووي حول العالم نفذته ثماني دول، قد يكون من الصعب التعرف على النطاق الذي استهذف وتأثير هذه الانفجارات عليه، لكن من أجل أخد فكرة حول هذا الموضوع قام بيتر بعمل سلسلة من الخرائط التي تُظهر كل انفجار كنقطة ضوء ثلاثية الأبعاد حيث يمثل كل لون بلدًا مختلفًا.

محتويات الصفحة

العالم

بالنظر إلى خريطة العالم يمكننا أن نرى النطاق العالمي للتجارب النووية مع حدوث انفجارات في كل قارة باستثناء أمريكا الجنوبية والقارة القطبية الجنوبية. أجريت الغالبية العظمى من التجارب النووية من قبل دولتين فقط: الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي، وللحصول على فكرة أفضل عن مكان إجراء هذه الاختبارات نحتاج إلى إلقاء نظرة فاحصة على بعض أجزاء الخريطة التالية.

نيفادا كموقع لاختبار النووي بالولايات المتحدة

نيفادا هي أكثر موقع تعرض للانفجارات النووية على الكرة الأرضية، كان موقع نيفادا في جنوب غرب الولايات المتحدة على بعد حوالي 130 كم (80 ميل) من لاس فيجاس موقعا للتجارب النووية منذ زمن (حدث ما مجموعه 928 اختبارا هناك من 1951 الى 1992) على الرغم من أن الموقع كان منطقة صحراوية إلا أن آثار الاختبارات كانت ظاهرة اذ يمكن للسياح في لاس فيجاس رؤية الغيوم السوداء وهي تتصاعد من غرفهم بالفندق.
في عام 1962 أنتج اختبار سيدان سحابة هائلة من الغبار المشع الذي حملته الرياح عبر الولايات المتحدة وأدى إلى زيادة مستويات النشاط الإشعاعي في أماكن بعيدة مثل شيكاغو. على الخريطة يمكنك أيضًا الاطلاع على 24 اختبارًا بريطانيًا تم إجراؤها في نيفادا بالتعاون مع الولايات المتحدة.

المحيط الهادئ على جزر مارشال

كانت بعض التجارب النووية كبيرة وخطيرة جدًا بحيث لا يمكن إجراؤها في موقع تجارب نيفادا وبدلاً من ذلك تم القيام بها على أرض المحيط الهادئ في جزر مارشال. أجرت الولايات المتحدة حوالي 106 اختبارا منتشرا حول العديد من الجزر المرجانية (سلاسل الجزر الصغيرة)، تضمنت هذه الاختبارات أول تجربة لقنبلة هيدروجينية وهي أكبر قنبلة نووية اختبرتها الولايات المتحدة على الإطلاق وبلغت عائدتها 15 ميغاطون أي أكبر بمقدار 1000 مرة من القنبلة الذرية التي أُلقيت على هيروشيما. أصدرت بعض هذه الاختبارات تداعيات إشعاعية على الأشخاص الذين يعيشون حول الجزر وعلى قوارب الصيد العاملة في المنطقة مسببة مشاكل صحية لا يزال أصحابها يعانون منها حتى يومنا هذا.

سيميبالاتينسك في كازاخستان

الانفجارات النووية

كان أكبر موقع للاختبار السوفيتي هو سيميبالاتينسك المسمى رمز “المضلع” في كازاخستان الحالية. اجريت 456 تجربة هناك بدءًا من أول سلاح نووي لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في عام 1949 واستمر حتى عام 1991 عندما تفكك الاتحاد السوفيتي وأصبحت كازاخستان مستقلة.
اليوم يستخدم موقع سيميبالاتينسك من قبل العلماء الذين يدرسون الآثار الطويلة الأجل للأسلحة النووية وهو فضاء للسياح ايضا.

موقع اختبار نوفايا زيمليا بروسيا

كان موقع الاختبار الثانوي للاتحاد السوفيتي على أرخبيل نوفايا زيمليا في المحيط المتجمد الشمالي. حدثت 224 تجربة هناك وتضمنت هذه التجارب أقوى سلاح نووي تم تفجيره على الإطلاق وهو “القيصر” الذي تبلغ إنتاجيته 50 ميغا طن وهو أكثر من ثلاثة أضعاف قوة أكبر قنبلة أمريكية و 3000 مرة أقوى من القنبلة الذرية التي أسقطت على هيروشيما.

بولينيزيا الفرنسية

قد يفاجئك أن تعلم أنه بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي فإن الدولة المسؤولة عن معظم التفجيرات النووية هي فرنسا. قامت فرنسا باختبار 217 جهازًا نوويًا بين عامي 1960 و 1996. وقد أجريت معظم هذه الاختبارات في بولينيزيا الفرنسية في جنوب المحيط الهادئ، بينما تم اختبار عدد قليل منها في الجزائر في شمال إفريقيا.
مثل الاختبارات الأمريكية في المحيط الهادئ، أثرت الاختبارات الفرنسية على صحة الأشخاص الذين يعيشون على الجزر، لكن الحكومة المحلية ضغطت على فرنسا لدفع تكاليف تنظيف الموقع والعلاج المستمر للأشخاص الذين تأثروا بهذه الاشعاعات.

قاعدة اختبار الأسلحة النووية لوب نور بالصين

أجرت الحكومة الصينية 45 اختبارًا في منشأة لوب نور في شمال الصين بين عامي 1964 و 1996، وفي عام 2009 أشارت دراسة إلى أن الإشعاع الصادر عن هذه الاختبارات قد يكون مسؤولًا عن آلاف الوفيات في البلدات والمدن المحيطة بالموقع.

موقع اختبار المملكة المتحدة في أستراليا

بالإضافة إلى الاختبارات التي أجروها في الولايات المتحدة أجرت الحكومة البريطانية أيضًا اختبارات في المناطق النائية الأسترالية بين عامي 1952 و 1957.
كانت مواقع الاختبار هذه معزولة لدرجة أنه بالنسبة لبعض السكان الأصليين الذين يعيشون في المناطق النائية كان أول لقاء واجهوه مع التكنولوجيا الحديثة كان عندما شهدوا انفجارًا نوويًا.

اختبارات الهند في باكستان

اختبرت كل من الهند وباكستان ستة أجهزة نووية، على الرغم من أنهم لم يختبروا عددًا كبيرا من الأسلحة مثل الدول الأخرى المدرجة في هذه القائمة، إلا أن العديد من الخبراء يعتقدون أن الحدود بين الهند وباكستان هي “النقطة الساخنة” النووية الأكثر خطورة في العالم.
تعد الحدود موقعًا للصراع منذ أكثر من سبعين عامًا ولأن كلا البلدين يمتلكان أسلحة نووية وصواريخ بعيدة المدى يخشى الكثيرون من أن يؤدي صراع واسع النطاق بين البلدين إلى كارثة عالمية.

Punggye-ri موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية

أحدث دولة طورت الأسلحة النووية هي كوريا الشمالية التي قامت بتجربة أول قنبلة في عام 2006. ومنذ ذلك الحين كان هناك ما مجموعه ست تجارب نووية في البلاد في موقع Punggye-ri للتجارب النووية منذ آخر وأكبر اختبار في عام 2017، بعدها أعلنت حكومة كوريا الشمالية أنها ستغلق موقع الاختبار من أجل تخفيف حدة التوتر العالمي.

إقرأ أيظا :   ثغرة أمنية جديدة في WhatsApp : هل تأثرت وماذا أفعل؟

Leave a Comment