ما لا تعرفه عن .. الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان من هي؟ المرحومة .. في دمة الله

كتابة: كريمة كجدامي - آخر تحديث: 5 نوفمبر 2020
ما لا تعرفه عن .. الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان   من هي؟ المرحومة .. في دمة الله

الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان المرحومة المغفور لها في ذمة الله ، هكذا نعى رئيس دولة الامارات المتحدة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نيهان الفقيدة داعيا الله ان يرزقها فسيح جناته وان يلهم دويها واهلها الصبر والسلوان، وقد خصصنا مقالنا هذا للتعرف عن الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان وما ترتيبها وصلة قرابتها بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد.

الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان المرحومة والمغفور لها في دمة الله

تداولت العديد من الوكالات بالامارات المتحدة خبر تنعية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الاماراتية للمغفور لها الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد بن خلية أل نهيان والتي وافتها المنية صباح اليوم الخميس 19 من شهر ربيع الأول 1442 هـ، سائلين الله ان يسكنها فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون. 

ما لا تعرفه عن الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان

بعد وفاة الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان صباح يوم الخميس 19 من ربيع الأول 1442 هـ والموافق للـ 5 من شهر نونبر 2020م ، زاد فضول الناس لمعرفة المزيد من المعلومات عن هذه الشخصية القريبة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نيهان رئيس دولة الامارات المتحدة، وهذه بعض المعلومات التي قد يجهلها الكثيرون عن المرحومة أو الفقيدة:

  • ولدت الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان في سنة 1918 م حسب التقويم الميلادي.
  • تزوجت من الشيخ هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان.
  • لم ترزق الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان بأي ابناء او بنات.
  • والدها هو الشيخ حمدان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن دياب بن عيسى بن نهيان آل نهيان والذي تولى حكم الامارات المتحدة في الفترة ماب بين 1912/1920م.
  • امها هي الشيخة شمسة بن سلطان بن مجرن بن سلطان المري.
  • توفي الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان صباح يوم الخميس التاسع عشر من شهر ربيع الاول سنة 1442 هـ  عن عمر يناهز 102 سنة.

وفي ختام مقالنا نتمنى ان نكون قد قدمنا لكم معلومات كافية عن الشيخة مريم بنت حمدان بن زايد آل نهيان التي وافتها المنية اليوم الخميس 19/03/1442 الموافق لـ 05/11/2020، رحم الله الفقيدة ورزق اهلها الصبر والسلوان.