فضاء العلوم أخبار الساعة تجارب حياتية علوم و تكنولوجيا معلومات عامة

في سبيل انقاد العالم: تهدف Greenpop إلى زراعة 500000 شجرة بحلول عام 2025!

جنوب أفريقيا يحتفل بشهر أربور في سبتمبر من كل عام، إنه شهر مخصص لزراعة الأشجار في جميع أنحاء البلاد في سبيل انقاد العالم. وفي شهر أربور هذا أطلقت Greenpop هدفها الجريء الجديد لزراعة الأشجار استجابة للدراسات التي صدرت مؤخرًا والتي تبين أن غرس الأشجار هو أفضل طريقة لتخفيف حدة تغير المناخ.

تهدف Greenpop إلى زراعة 500000 شجرة بحلول عام 2025!

انقاد العالم

شهر أربور ساعد Greenpop على إطلاق هذا الهدف الجديد الجريء في التحرك لجمع 10 آلاف شجرة في 30 يومًا.

قامت شركة Greenpop بزراعة أكثر من 115000 شجرة في مشاريع ترميم الغابات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى منذ عام 2010. لقد قاموا بزراعة ما يزيد عن 115000 شجرة في السنوات التسع الماضية في مشاريع تخضير المناطق الحضرية وإعادة التحريج (أو إعادة تشجير الغابات) والزراعة، ينصب تركيزهم على ربط الناس بالكوكب وإشراك المجتمعات المحلية والإشراف البيئي. شعارهم هو “زراعة الأشجار، إنقاذ للعالم!”.

في 28 مارس 2019 حذر المتحدثون في الاجتماع الأخير للجمعية العامة للأمم المتحدة من أنه لم يتبقى لنا سوى 11 عامًا للحيلولة دون حدوث أضرار لا رجعة فيها جراء التغير المهول والسريع للمناخ.

بالإضافة إلى ذلك تشير احد الدراسات الحديثة والتي نُشرت في مجلة Science بعنوان “الإمكانية العالمية لاستعادة التشجير” هذا البحث يظهر أهمية اعادة التشجير باعتبارها أكثر الحلول فعالية لتغير المناخ …

“إن زراعة مليارات الأشجار في جميع أنحاء العالم هي الطريقة الأرخص لمعالجة أزمة المناخ”: وفقًا لما قاله العلماء الذين أجروا أول عملية حسابية لعدد الأشجار الإضافية التي يمكن زراعتها دون التعدي على الأراضي الزراعية أو المناطق الحضرية.

وقال البروفيسور توم كراوثر من جامعة ETH Zürich السويسرية التي قادت البحث: “هذا التقييم الكمي الجديد يدل على أن استعادة الغابات هو الحل الوحيد لتغير مناخ الكرة الأرضية”.

استجابة للدراسات أعلاه تهدف Greenpop إلى زيادة غرس الأشجار بشكل كبير على مدار السنوات الخمس المقبلة، مع هدف جديد جريء يبلغ 500000 شجرة بحلول عام 2025. في حين أن هذا العدد ليس كبيرًا مقارنةً بما تفعله المنظمات الأخرى على مستوى العالم، فإن Greenpop ملتزمة بنهج شمولي يتضمن تركيزًا قويًا على تنمية المهارات وتدريب المجتمعات وتوعيتهم بأهمية غرس الأشجار.

تزرع Greenpop الأشجار بمساعدة الآلاف من المتطوعين المحليين والدوليين في كل عام

إن العوامل الدافعة وراء تدهور الغابات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى عديدة بدءا من نشاط قطع الأشجار غير المنظم (غالبًا من قبل الشركات الأجنبية) ووصولا إلى المقاصة مقابل المحاصيل النقدية وإلى الإفراط في استخدام الأشجار للحصول على الوقود، يفرض النشاط البشري ضغوطًا متزايدة ومدمرة على النظم الإيكولوجية للغابات، لهذا السبب يسعى برنامج Greenpop لإعادة التحريج التعاوني ليس فقط إلى استعادة النظم الإيكولوجية للغابات من خلال زراعة الأشجار ولكن أيضًا لتوفير تدخلات إضافية تعالج هذه العوامل السياقية من خلال توفير التدريب على ممارسات مثل سبل العيش البديلة، إدارة قطع الأشجار، التجديد الطبيعي الذي يديره المزارعون إلى جانب إعادة التحريج، يهدف برنامجنا إلى تقليل الضغط على النظم الإيكولوجية المجهدة مع المساعدة في تسريع عملية الانتعاش. 

بالإضافة إلى الفائدة الواضحة لتقليل غار الكربون السام في الجو من خلال زراعة الأشجار، فإن استعادة الغابات لديها القدرة على استعادة النظم الإيكولوجية لدينا وتحسين سلامة التربة ونوعية المياه وكميتها من خلال دعم الدورة الهيدرولوجية.

في شهر أربور تهدف Greenpop لجمع الأموال اللازمة لزراعة 10000 شجرة

وتقول ميشا تيسدال  المدير التنفيذي لشركة Greenpop: “ليس لدينا وقت للانتظار! يجب على الأفراد والمؤسسات والشركات والحكومات اتخاذ الإجراءات اللازمة. هناك نافذة للقيام بنشاط ما يمكن أن يغير مسار وجودنا، يمكننا صنع التاريخ أو ترك التقاعس عن العمل القرار بيدينا، نحن بحاجة إلى إجراء محادثة عميقة خارج التفكير الاقتصادي القديم، نحن بحاجة إلى التحدث والعمل على تحقيق حضارة تتناغم مع النظم البيئية. في هذا العام أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن العقد القادم سيكرس لاستعادة وظيفة النظام البيئي الكوكبي.

في يوليو 2019 حذر الأمير تشارلز قادة العالم من أن لديهم 18 شهرًا فقط لعقد اجتماعات مهمة تحدد بشكل جماعي جدول الأعمال العالمي للعقد القادم.

من الواضح أن وقت الانتظار قد انتهى، وقد حان وقت اتخاذ إجراء جماعي. نحتاج إلى ممارسة الضغط على قادة العالم لتحقيق أهداف الانبعاثا ، ونحتاج إلى مطالبة المؤسسات المالية بالتخلي عن الوقود الأحفوري، ونحتاج إلى مساءلة الشركات عن تأثيرها على المناخ، ونحتاج إلى استعادة النظم الإيكولوجية. Greenpop يحتاج الى مساعدتكم، مساعدة لدفع هذه المهمة إلى الأمام.

تمويل شجرة واحدة مزروعة يكلف 10 دولارات

وفقًا لما قاله الخبراء نحتاج إلى زراعة تريليون شجرة. يقول لورين أودونيل مدير Greenpop: “في حين أن هذا قد يبدو غير قابل للتحقيق،  لكنه أمر ليس مستحيلا فهناك الآلاف من منظمات زراعة الأشجار على مستوى العالم، إذا عملنا جميعًا ستكون لدينا القدرة على إحداث تغيير حقيقي في العالم”.

شهر أربور هذا ساعد Greenpop على إطلاق هدفها الجديد وهو التحرك لتربية 10 آلاف شجرة في 30 يومًا  “شجرة واحدة = التبرع ب 10 دولات يمكنك أن تكون جزءا من الحل”.

تعتقد Greenpop أن زراعة المزيد من الأشجار أمر ضروري لمستقبل بيئتنا (وعالمنا)

في شهر أربور سيتم زرع هذه الأشجار التي تبرع الناس بها بالتعاون مع المنظمات المحلية في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. الكل سوف يساعد في مكافحة تغير المناخ واستعادة النظم الإيكولوجية وتحسين الحياة ف”زراعة الأشجار، إنقاذ للعالم!”

إقرأ أيظا :   كيفية الدخول الى مسار Massar

Leave a Comment