” حقوق الاقتراع “: نساء قاتلن من أجل المساواة في الحقوق منذ أزيد من 100 عام


“نحن هنا ليس لأننا منتهكين للقانون؛ نحن هنا لنصبح نواباً “إميلين بانكيرست مؤسسة منظمة “حقوق الاقتراع” (1858-1928).

يصادف يوم الثلاثاء 6 فبراير الذكرى المئوية لقانون تمثيل الشعب لعام 1918 في بريطانيا الذي منح حق التصويت للنساء فوق سن الثلاثين.

بصفتي مصورًا ليليًا وعاشقا للتاريخ أردت أن أحيي هذه الذكرى من خلال إدخال بعض الحياة في صور النساء اللائي ساعدن في تحطيم الانقسامات الاجتماعية . رغم أننا في عام 2019 وما زلنا لا نملك المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة لكننا قطعنا شوطًا طويلًا في المائة عام الماضية وقمت بتلوين هذه الصور من أوائل القرن العشرين لإظهار مقدار النضال الذي كانت تؤديه النساء للوصول إلى ما هم عليه اليوم.

في وقت لاحق من عام 2018 تم الكشف عن تمثال لميليسنت فوسيت رئيسة الاتحاد الوطني لجمعيات حقوق المرأة في ميدان البرلمان في لندن. تؤمن “فوسيت” بالاحتجاج السلمي وكتبت “آلاف من حق الاقتراع” بدلاً من “حق الاقتراع”، وكتبت آلاف الرسائل وشنت حملات بلا كلل من أجل حقوق المرأة طوال حياتها.

بدأ الدعاة للاقتراع من خلال عقد اجتماعات عامة ، والسعي لتغطية الصحف ونشر المنشورات والمجلات لنشر رسالتهم وبحلول عام 1900 قاموا بجمع الآلاف من الأعضاء في جميع أنحاء بريطانيا.

ميليسنت فوسيت (1847-1929) – الداعية السلمية

حقوق الاقتراع
Tom Marshall

في عام 1875 شاركت فوسيت في تأسيس كلية نيونهام ‘كامبريدج’ وهي واحدة من أولى كليات كامبريدج التي تقبل النساء بعد ان ركزت الكثير من طاقتها قبل ذلك على الكفاح من أجل تحسين فرص النساء في التعليم العالي كانت هذه نتيجة ناجحة جدا. 

كرئيسة لـ NUWSS  كانت تهدف إلى تحقيق حق المرأة في التصويت من خلال وسائل سلمية وقانونية ولا سيما من خلال تقديم مشاريع القوانين البرلمانية وعقد اجتماعات لشرح وتعزيز أهداف المجتمع لكن كان هناك أعضاء في المجتمع يؤمنون بمقاربة أكثر تشددًا في الحملات الانتخابية مما اضطرها في عام 1903 أن تنفصل فوسيت عن NUWSS وتأسس الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة (WSPU) والذي عرف لاحقًا باسم “حقوق الاقتراع” وكان شعارهم “الأفعال وليس الكلمات”.

تم إلقاء القبض على إميلين بانكهورست من قبل المشرف رولف خارج قصر باكنغهام بينما كانت تحاول تقديم التماس إلى جلالة الملك جورج الخامس في مايو 1914

Tom Marshall

يمكن القول بان منظمة “حقوق الاقتراع” تتذكر هذا اليوم جيدا لأن هذا كان هدفهم في المقام الأول جعل عناوين الصحف وكسب أكبر قدر ممكن من الاهتمام العام والدعم لقضيتهم.

قبل 100 عام اعتقد الرجال بأنهم الجنس المتفوق (قد لا يزال البعض يعتبر هذا هو الحال حتى الان) وكان هناك خوف من أنه إذا حصلت النساء على حق التصويت فسيتوقفن عن الرغبة بالزواج وانجاب الأطفال وأن الجنس البريطاني سوف ينقرض.

إميلين بانكيرست 1913

Tom Marshall

وقد خاضت منظمة “حقوق الاقتراع” العديد من الصعوبات بطريقة أكثر تشددًا فقد حطمت نوافذها وقيدت بالسلاسل في السور خارج البرلمان وحرقت عمدا وألحقو أضرارا كثيرة بالممتلكات التي كانت تملكها.

تباينت مستويات الاحتجاج واستخدمت بعض حقوق المرأة المطارق لسحق النوافذ وبعضها أحرق الكنائس. أفعالهم لم تساعد دائمًا حملتهم لكنهم أعطوا دعاية مطلوبة بشدة لهذه القضية وأبقوا مسألة مساواة المرأة في عناوين الصحف.

إميلين وبناتها كريستابيل وسيلفيا في محطة واترلو في 4 من أكتوبر 1911

Tom Marshall

كانت إميلين تنطلق في جولة دعاية في الولايات المتحدة وكندا.

مؤسسو اتحاد WSPU “آني كيني” و “كريستابيل بانكهورست”

حقوق الاقتراع
Tom Marshall

تم القبض على أكثر من 1000 امرأة خلال قيامهم بحملتهم لم يسبق أن سُجنت الكثير من النساء لسبب سياسي طالبت النساء بإعطاء مكانة خاصة للسجناء السياسيين وعندما رفضت الحكومة أضربوا عن الطعام وقد كان رد الحكومة هو إجبار السجناء على إطعامهم بدفع قمع وأنبوب في بطونهم.

امرأة تنظر من نافذة محطمة في سجن هولواي 

Tom Marshall

تم القبض على Suffragette Mabel Capper في Bow Street في عام 1912 وهي ترتدي ألوان WSPU مع شريط ميدالية أرجوانية بيضاء وخضراء

حقوق الاقتراع
Tom Marshall

كتبت Emmeline Pethick-Lawrence محررة الصحيفة الأسبوعية “Votes for Women صوتو من أجل النساء”  اللون الأرجواني كما يعلم الجميع هو اللون الملكي فهو يرمز إلى الدم الملكي الذي يتدفق في عروق كل شخص غريزة الحرية والكرامة والأبيض يرمز إلى النقاء في الحياة الخاصة والعامة  أما الأخضر هو لون الأمل وشعار الربيع.

كانت الحرب العالمية الأولى نقطة تحول في تاريخ حق المرأة في التصويت دعا اتحاد النقابات العالمي إلى الوقف الفوري لنشاطهم في الاقتراع لدعم المجهود الحربي للحكومة البريطانية. اعتقدت إميلين بانكهورست أن الخطر الذي تشكله خلال الحرب العالمية الأولى بسبب ما أسمته “الخطر الألماني” يفوق الحاجة إلى حق المرأة في الاقتراع. قالت: “عندما يحين الوقت سنجدد تلك المعركة لكن في الوقت الحاضر يجب علينا جميعًا بذل قصارى جهدنا لمحاربة عدو مشترك”.

على عكس Pankhursts لم توقف NUWSS التابعة لميليسنت فوسيت أنشطتها عند اندلاع الحرب. كان دعم الحرب أقل تشددًا ويحتوي على العديد من الدعاة إلى السلام بينما لم تكن فوسيت مسالمة فقد خاطرت بتقسيم المنظمة إذا أمرت بوقف الحملة ولم تتوقف.

إقرأ أيظا :   6 من أجمل وأغرب الجسور في العالم

واصلت NUWSS حملتها للتصويت خلال الحرب واستخدمت الوضع لصالحها من خلال الإشارة إلى المساهمة التي قدمتها النساء في المجهود الحربي في حملاتهن. خلال الحرب عملت أكثر من مليون امرأة في مصانع الذخيرة وحدها وارتفعت معدلات توظيف النساء من 23.6 في المائة من السكان في سن العمل في عام 1914 إلى ما بين 37.7 في المائة و 46.7 في المائة في عام 1918.

شغلت النساء في جميع أنحاء بريطانيا الأدوار التي كانت مخصصة للرجال في السابق على سبيل المثال كحراس السكك الحديدية وجامعي التذاكر والحافلات وموصلي الالترام والعاملين في البريد وضباط الشرطة ورجال الإطفاء.

عاملة ذخيرة في مصنع بريطاني خلال الحرب العالمية الأولى

حقوق الاقتراع
Tom Marshall

في السادس من فبراير 1918 صدر قانون تمثيل الشعب لعام 1918 حيث أعطى التصويت للنساء فوق سن 30 ولم تحصل هذه النساء على التصويت إلا إذا كن إما عضوًا في .. أو متزوجة من عضو في سجل الحكومة المحلية أو مالك عقار أو خريج من دائرة انتخابية جامعية، لذا كان 40٪ فقط من النساء اللائي استطعن ​​التصويت في عام 1918 لكنها كانت بداية جيدة. بعد 10 سنوات تم تخفيض الحد الأدنى للسن وقد كفل القانون أخيرًا أنه عندما يتعلق الأمر بالتصويت تتمتع المرأة بنفس حقوق الرجل.

يناقش المؤرخون دائمًا الأسباب وراء حصول النساء على التصويت فقد كان لكل من أصحاب حق الاقتراع أساليبهم في الاحتجاج وكان بعضهم أكثر فعالية من غيرهم ومما لا شك فيه أن “حقوق الاقتراع” سوف يتم تذكرها لأفعالهم ولكن بنفس القدر لعبت الحملات الانتخابية الدؤوبة دوراً رئيسياً في التحول السياسي.

إنه عام 2019 وقد ضيقت الفجوة بين حقوق الرجل والمرأة، لكن الحصول على الحقوق كاملة لا يزال امرا غير موجود في معظم دول العالم ونأمل ألا يستغرق الأمر 100 عام أخرى لتحقيق هذا الأمر.

تأثير الفتاة في المجتمع : المساواة بين الجنسين في أفريقيا