علوم و تكنولوجيا أخبار الساعة فضاء التكنولجيا معلومات عامة

Google تحظر نظام الاندرويد لشركة “هواوي” بدريعة انها تحتاج إلى بدائل قوية !

شركة هواوي هي واحدة من الشركات الصينية الأكثر قيمة بالعالم والتي لديها إمبراطورية منتشرة في جميع الاتجاهات. فإلى جانب الحصول على المركز الثاني من حيث مبيعات الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم، تعد شركة هواوي من بين الموردين الرئيسيين لأجهزة الاتصالات وقوة دافعة في اعتماد الجيل الخامس منها. ولكن لأسباب معينة، كانت الشركة تحت تهديد حكومة ترامب، التي زعمت مرارا وتكرارا أن الهواتف الذكية وأجهزة الاتصالات من هواوي يمكن أن تستخدم للتجسس. نقلا عن الارتباط السابق للمؤسس Ren Zhengfei بالجيش الصيني، منعت الحكومة الأمريكية الوكالات الحكومية وكذلك المتعاقدين من القطاع الخاص من استخدام أي منتج من منتجات هواوي، كما تابعت الحلفاء للقيام بذلك.

مع تصاعد التوتر الدبلوماسي بين البلدين، أعلن الرئيس ترامب حالة طوارئ وطنية ومرر أمرا تنفيذيا لمنع الشركات في الولايات المتحدة من تزويد هذه الشركة بأي من المنتجات في الأسبوع الماضي. في حين أن العملاق الصيني زعم أنه يمتلك مخزونا جيدا من سلع الأجهزة الحديثة شعرت بالراحة حتى مع وجود هذه القيود. اضهر  الكشف الأخير من Google ان وضع هواوي في السوق على المحك الان. وكجزء من القائمة السوداء للحكومة الامريكية، قامت Google بإزالة هواوي من البرنامج الشريكة لنظام الاندرويد، مما يشير إلى أن الأخير لن تكون لديه امكانية “الوصول إلى تطبيقات وخدمات الملكية من Google”.

تقوم Google حاليا “بمراجعة تداعيات” الأمر التنفيذي من البيت الأبيض، ولكن حاليا، لن تتمكن هواوي من تثبيت خدمة Google Play على الهواتف الذكية الخاصة بها من الآن فصاعدا. تمنع هذه الحملة الشركة من التقدم بطلب لتقييم الأجهزة ضمن (Compatibility Test Suite CTS) ، والتي يجب على أي مصنع OEM اجتيازها ليتمكن من استخدام علامة الاندرويد التجارية على أجهزته ويوفر خدمات مثل متجر Google Play و YouTube و Google Search و Chrome ، إلخ.

هواوي أحدث اصدار هواوي Pro P30

xda-developers.com

لن يتمكن المستخدمون مجددا من تحميل ملفات التطبيقات على هذه الخدمات لأن Google تمنع الأجهزة التي لم يتم التحقق منها من CTS من السماح لها بتشغيل تطبيقاتها. إلى جانب تطبيقات Google، سيتم حظر جميع التطبيقات الأخرى التي تستخدم واجهات برمجة التطبيقات من نفس الشركة لتسهيل تسجيل الدخول، على سبيل المثال، على الهواتف الذكية بواسطة هواوي والعلامة التجارية اونور الفرعية.

بالنسبة إلى أجهزة هواوي الحالية، أكدت Google أن المستخدمين سيظلون قادرين على تحديث التطبيقات من خلال متجر Google Play. ومع ذلك، تحظر القائمة السوداء أيضا هواوي و اونور من إرسال تحديثات إلى هواتفهم الذكية، وإذا ما حدث ذلك، فستضطر إلى إزالة خدمات Google Play وتطبيقات Google من الأجهزة الحالية أيضا.

نتيجة لهذا الحظر، لن تتمكن هواوي من الوصول إلى رمز تصحيحات أمان Google الشهرية قبل الإصدار العام. علاوة على ذلك، لم تعد كل من هواوي وعلامتها التجارية الفرعية اونور عضوا في برامج الاندرويد التجريبية بدءا من الإصدار التجاري التالي منه، مثل الاندرويد R. إذا كانت هواوي تنوي المضي قدما في التحديثات وجلب المستخدمين على عربة الاندرويد R، فسيتعين عليها الانتظار حتى الإصدار العام الذي يحدث في حوالي أغسطس من كل عام.

من الأساس، الطريقة الوحيدة التي يمكن بها الآن لـ هواوي مواصلة استخدام الاندرويد على هواتفها الذكية هي إنشاء نسختها المخصصة من الاندرويد استخدام رمز AOSP (مشروع Android Open Source Project)، بالضبط كما يفعل مطورو الأقراص المدمجة المخصصة. زمع ذلك فبخلاف ROMs المخصصة قد لا تتمكن هواوي من ربط جي سويت (هي حزمة من إنتاجية الحوسبة السحابية وأدوات البرمجيات التعاونية والبرمجية المقدمة باشتراك من قبل جوجل) بالباقة مع الحزمة دون أن تلاحظها Google.

الوضع سيء للغاية لهواوي. الخيارات الوحيدة المعقولة التي لديها الآن هي إما البدء أخيرا في طرح نظام التشغيل الخاص بها والذي يعمل وفقا للتقارير، تحسبا لليوم الذي تعرقل فيه الولايات المتحدة أخيرا استخدام نظام الاندرويد بشكل كلي. قد يكون هذا تحولا صعبا لأن معظم مستخدمي هواوي معتادون على نظام الاندرويد ونظام Google البيئي. ولكن طالما كان نظام التشغيل يشبه نظام الاندرويد من حيث الخبرة ويسمح بتثبيت تطبيقات Google ، فيجب أن يكون مفيدا. ومع ذلك لم نر أية معاينات بعد مما يعني أنه قد لا يكون جاهزا للاستخدام بعد.

بدلا من ذلك، يمكن أن تستمر هواوي في العبث بنظام الاندرويد واستخدام بنيات AOSP (نظام تشغيل مجاني ومفتوح المصدر مبني على نواة لينكس صُمّم أساسًا للأجهزة ذات شاشات اللمس كالهواتف الذكية والحواسب اللوحية) لمواصلة تقديم تحديثات EMUI (واجهة المستخدم العاطفية). حتى في هذه الحالة، لن تتمكن من دعم خدمات Google Play وتطبيقات Google الأخرى. سيؤدي ذلك إلى تقييد المستخدمين على الاعتماد على AppGallery متجر تطبيقات من هواوي، والذي يحتوي على عدد أقل نسبيا من التطبيقات، على الرغم من أن ذلك لن يحل المشكلة مع تطبيقات Google.

بشكل عام، يقتصر الشرط بالفعل على شركة هواوي، وتخص بها أساسا الصين، حيث خدمات Google محظورة بالفعل بموجب القانون. يسحق هذا الأمر التنفيذي وجود هواوي و أونور ليس فقط في الولايات المتحدة ولكن بشكل أساسي في كل الأسواق التي يتم فيها شحن الأجهزة الخاصة بالشركة الصينية مع خدمات Google المثبتة مسبقا. بالنظر إلى أن الحكومة الأمريكية لديها بالفعل نظرة صارمة للشركة، فإننا لا نتوقع أي ارتياح في الأشهر المقبلة. في وقت سابق، شاركت هواوي أيضا في خططها لمقاضاة الحكومة الأمريكية، لكن قد يستغرق اتخاذ قرار إيجابي عدة أشهر أو حتى عدة سنوات.

في الوقت الحالي، هذه الخطوة تعلن موتا قادما لاحد عمالقة الهواتف الذكية الاخرى في المستقبل.

تعرف على ثغرة أمنية جديدة في WhatsApp : هل تأثرت وماذا أفعل؟

أضف تعليق

Leave a Comment