بيوت من قارورات البلاستيك: فكرة جميلة للحفاظ على البيئة


هناك العديد من المبادرات الرائعة في جميع أنحاء العالم التي يتخذها الناس من أجل وقف الآثار البيئية الكارثية التي لدينا على هذا الكوكب، من انقراض الحيوانات إلى تلوث المياه والهواء، لقد حققنا بالتأكيد فوضى كبيرة على هذا الكوكب ومن المهم أن نبحث عن طرق جديدة ومبتكرة لإيقاف استمرار الأضرار التي حدثت. لذلك، ليس هناك ما يدعو للدهشة لانه بمجرد أن يأتي شخص ما بفكرة رائعة صديقة للبيئة فإن باقي الأمر متروك فقط لتشجيعها ودعمها.

من اين اتت فكرة منازل بقارورات البلاستيك؟

قارورات البلاستيك

في يوم من الأيام، سئم رائد الأعمال الكندي روبرت بيزو من وضع قارورات البلاستيكية في كل مكان، لذلك قرر إنشاء طريقة جديدة لإعادة استخدامها. لذلك انتقل إلى بوكاس ديل تورو حيث بدأ بإنشاء قرية باستخدام قارورات البلاستيك. الهدف الرئيسي من هذه القرية هو الحد من النفايات البلاستيكية التي تلوث البيئة وإعادة هذا البلاستيك المستخدم في حياتنا اليومية الى الحياة من خلال دمجها مع مواد البناء.

قارورات البلاستيك

في رسالته العامة يقول روبرت:
“أريد للعالم أن يدرك أنه يمكننا إعادة استخدام الزجاجات البلاستيكية في العديد من التطبيقات الأخرى مثل:

  •  عزل المنزل
  •  الملاجئ المؤقتة السريعة بعد الكوارث
  •  مباني الحيوانات في المزارع
  •  بناء حمامات السباحة
  •  خزانات مستجمعات المياه
  •  خزانات الصرف الصحي
  •  المجاري المائية الزراعية (صرف الأراضي)
  •  بناء المستودعات التجارية
  •  الحظائر
  • الطرق

ما قد لا يبدو جميلا للغاية أثناء البناء ينتهي في الواقع بمنزل جميل يحب الكثير منا العيش فيه

قارورات البلاستيك

لكن بناء المنازل ليس هو الشيء الوحيد الذي تهتم به هذه المبادرة، فهدفها الرئيسي هو زيادة الوعي بالحالة المأساوية التي يعيش فيها كوكبنا وأهمية الحد من النفايات البلاستيكية لانها قاتلة. يحلل موقع الويب الخاص بهم أيضا تاريخ النفايات البلاستيكية في جميع أنحاء العالم وما هي الأحداث على مدار التاريخ التي جعلت من نفابات البلاستيك تستحود على عالمنا الان.

1978: قدمت كوكا كولا وبيبسي، أول قنينتين بلاستيكيتين من PET إلى العالم.

فكرنا جميعا في ذلك الوقت ان الامر كان رائعا وانه كان أكبر اختراع. اذ يمكنك فتح القنينة وحملها بسهولة والكثير من الميزات الاخرى. ما لم نفكر فيه أنداك هو اننا امام تحدي خطير جدا على حياتنا وهو ان قارورات البلاستيك هذه سيتم تصنيعها لكن لا يمكن اعادة تدويرها اي ان كل قارورة سيتم تصنيعها ستبقى لالاف السنين.

لكن الان نملك فكرة جيدة لاستخدام هذه القارورة التي غزت عالمنا عن طريق استخدامها في بناء المنازل.

قارورات البلاستيك

في الواقع يمكن للجميع شراء قطعة أرض وبناء منزل من الباستيك. تبلغ تكلفة الأرض حوالي 19000 دولار والمهندسون المعماريون على استعداد لبناء منزل أحلامك هناك.

تحتاج حوالي 14000 زجاجة بلاستيكية لبناء منزل ب100 متر مربع في القرية.

“سوف نعيش داخل ما استهلكناه وألقينا به في النفايات”
إعادة استخدام تلك المواد في بناء مساكن حديثة وأنيقة وعالية الجودة فكرة رائعة. فالبيوت أيضا مقاومة للزلازل وهي باردة جدا في درجات الحرارة المرتفعة، لذلك ليست هناك حاجة لمكيف هواء في فترات الصيف. سيساعد ذلك في الحفاظ على الطاقة ايضا.

توفر القرية البلاستيكية أيضا للطاقة نظرا لأن الفرق في درجة الحرارة بين الجدار الخارجي والجدار الداخلي لمنزل بلاستيكي هو حوالي 35F مما يجعل المنزل باردا في فترات الحرارة لذلك لن تحتاج لمكيف مجددا.

“تستقبل هذه القرية أكثر من 100000 زائر سنويا يقيمون في المتوسط 5 أيام. “

توجد في القرية ايضا قلعة من البلاستيك

قارورات البلاستيك

الفكرة الرئيسية وراء القلعة هي إلهام الآخرين لفهم مقدار البلاستيك المحيط بنا كل يوم وتشجيع الناس على استخدام كميات أقل منه أو على الأقل إعادة استخدامه باهتمام.

قارورات البلاستيك

استغرق الأمر عامين لإنهاء القلعة لان لها أربعة مستويات وتم بناؤها باستخدام 40،000 قارورة بلاستيك.

قارورات البلاستيك

توجد غرفتان في القلعة وجناح ملكي واحد، وهناك أيضا مكان لتناول الطعام بالإضافة إلى منطقة تجمع مع إطلالة رائعة.

يوجد أيضا هناك “سجن” من قارورات البلاستيك يمكنك زيارته وتثقيف نفسك بشأن التأثير الرهيب لأفعالنا على الكوكب

تهدف زيارة “السجن” إلى تشجيع الناس على مساعدة الكوكب وتثقيف الأطفال حول أهمية حماية البيئة.

على الرغم من أن الجرائم ضد الكوكب بسبب نفايات القارورات البلاستيكية حقيقية للغاية، فإن قرية The Dungeon هو مكان ممتع لقضاء العطلات حيث يمكن للمرء أن يصبح جزءا من نفاياته ومحاولة حل هذه المشكلة عن طريق “سجن نفسك” وسط هذه الجرائم التي تسببنا بها في حق البيئة.

في الواقع ليس هذا هو المكان الوحيد الذي يستخدم فيه الناس القارورات البلاستيكية لسبب وجيه.

وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ففي الصحراء النائية بجنوب غرب الجزائر يقوم لاجئ شاب بملء الزجاجات البلاستيكية المستخدمة وبناء الملاجئ التي تقاوم المناخ القاسي بشكل أفضل. تنتشر فكرة استخدام الزجاجات البلاستيكية كمواد للاستخدام في البناء في جميع أنحاء العالم لأنها ليست رخيصة فحسب بل لـنها تحل أيضا مشكلة تلوث هائلة.

7 استخدامات غير صحية للبلاستيك في الطعام.

إقرأ أيظا :   بالصور فنان يُحول المباني المملة حول العالم إلى أعمال فنية مدهشة