ابتكر العلماء نوعًا جديدًا من البلاستيك يوقف مشكل البلاستيك غير القابل لإعادة التدوير

كتابة: كريمة كجدامي - آخر تحديث: 26 يونيو 2019
ابتكر العلماء نوعًا جديدًا من البلاستيك يوقف مشكل البلاستيك غير القابل لإعادة التدوير

البلاستيك كارثة حقيقية: نواجه حاليًا مشكلة نفايات بلاستيكية ضخمة. بغض النظر عن المكان الذي تذهب إليه فحتى أجمل الأماكن المعزولة في جميع أنحاء العالم سوف تجد على الأرجح قطعة من النفايات قد وضعت في مكان ما. في حين أن هذه المشكلة قد خرجت بالتأكيد عن السيطرة ونحن بحاجة إلى القيام بشيء سريع لوقفها، لا يزال العلماء يبحثون عن طرق للحد منها بصفة نهائية. على الرغم من الحالة المأساوية التي نشهدها الان فلا يزال هناك أمل، وعلينا جميعًا أن نبذل قصارى جهدنا لدعم العلماء الذين يحاولون ايجاد حلول فعالة لهذه المشكلة التي تسببنا فيها جميعًا. لحسن الحظ، ربما وجد الباحثون في بيركلي لاب شيئًا قد يغير البلاستيك إلى الأبد.

يتم إعادة تدوير حوالي 9٪ فقط من البلاستيك في العالم

البلاستيك
boredpanda.com

غالبًا ما نسمع عذر:”انه إذاً ما إذا استخدمت البلاستيك ، فسوف أعيد تدويره على أي حال”. لسوء الحظ لا يفيد هذا النوع من التفكير أبدًا البيئة  بل إنه يشجع الأشخاص على استخدام المزيد من البلاستيك بدلاً من تثقيفهم حول عملية إعادة التدوير الصعبة.
أحد الأسباب الرئيسية وراء صعوبة إعادة تدوير البلاستيك هو حقيقة أنه يأتي الآن في العديد من الأنواع المختلفة بحيث لا يمكنك وضع كل أنواع البلاستيك في مكان واحد وتمزيقه وإذابه وإنشاء العلب والغلافات مرة أخرى. تحتاج جميع أنواع البلاستيك المختلفة إلى إعادة تدويرها بطرق مختلفة وبعضها مكلف للغاية لإعادة تدويره (على سبيل المثال، مادة البوليسترين، وهي مادة غالبًا ما تستخدم في تغليف المواد الغذائية ذات الاستخدام الواحد، صعبة للغاية ومكلفة لإعادة تدويرها لذا هي دائمًا ينتهي بها المطاف في مكب النفايات). إضافة إلى ذلك، حتى لو تمكنا من إعادة تدوير 9٪ من المواد البلاستيكية لدينا  فإنه لا يمكن إعادة تدويرها إلا مرتين حتى تصبح عديمة الفائدة ويتم حرقها أو إلقاؤها في مكب النفايات ايضا.
لهذا السبب ، فإننا نواجه مشكلة تلوث بلاستيكية كبيرة لن تختفي إذا لم نتدخل بسرعة.

لقد وجد العلماء في بيركلي لاب حلاً لمشكلة البلاستيك غير القابل لإعادة التدوير

يقوم فريق بقيادة بريت هيلمز بإجراء بحث عن نوع جديد من البلاستيك يمكن إعادة تدويره بكمية لا متناهية من المرات وسيظل في حالة ممتازة. لم يتم تصنيع معظم المواد البلاستيكية لإعادة تدويرها. يقول المؤلف الرئيسي بيتر كريستنسن: “لقد اكتشفنا طريقة جديدة لتجميع البلاستيك يأخذ إعادة التدوير في الاعتبار من منظور جزيئي”.

البلاستيك
boredpanda.com

المشكلة الرئيسية في البلاستيك الحالي لدينا هي حقيقة أن المواد الكيميائية التي تضاف إلى البلاستيك لجعلها مرنة أو أكثر صرامة تبقى في البلاستيك حتى بعد معالجتها في مصنع لإعادة التدوير.

يمكن تحرير بلاستيك المونومرات PDK الذي قاموا بإنشائه من أي مواد كيميائية إضافية ببساطة عن طريق تفريغ المواد في محلول شديد الحموضة.

البلاستيك
boredpanda.com

وفقًا لمركز بيركلي لاب للأنباء ، بمجرد إلقاء PDK البلاستيك في المحلول الحمضي “يتحلل إلى كتل البناء الجزيئية – المونومرات. يساعد الحمض على كسر الروابط بين المونومرات وفصلها عن المضافات الكيماوية التي تعطي البلاستيك شكلها ومظهرها. “

البلاستيك
boredpanda.com

يأمل الفريق في خلق مستقبل بلاستيكي دائري يمنع البلاستيك من أن يكون منتجًا يستخدم مرة واحدة

البلاستيك
boredpanda.com

كانت هذه الفكرة المتمثلة في وجود بلاستيك دائري بمعنى بلاستيك يعاد تدويره لمرات لا متناهية وكل هذا من اجل أن تفقد المنتجات البلاستيكية “للاستخدام مرة واحدة” محور اهتمام العديد من علماء البيئة الذين يهدفون إلى تقليل نفاياتها التي تملأ مدافن نفاياتنا والمحيطات. إذا دخل هذا النوع من البلاستيك المعاد تدويره بلا حدود إلى سوقنا فسنكون قادرين على رؤية هذه المواد أخيرًا في ضوء أكثر إيجابية. على الرغم من ذلك، من المهم أن نفهم أنه لا يزال يحتاج إلى كمية لا تصدق من الطاقة والموارد لإنشاء عبوات بلاستيكية لذا بدلاً من البحث عن طرق لجعلها أفضل يجب أن نركز على إيجاد طرق لاستهلاكها أقل مما يجب.

مبادرة “الكوكب او البلاستيك” من ناسيونال جيوغرافيك في محاولة لانقاذ الكوكب من الثلوث