تعرف على 6 قصص حقيقية لأشخاص تجمدوا حتى الموت وعادوا إلى الحياة


يكثر في فصل الشتاء  العواصف الثلجية، وعند اقترابها يجدر بنا القيام ببعض الإجراءات استعدادا لمواجهة أي كوارث من المحتمل أن تسببها هذه العواصف،و هناك أخبار عن قصص عديدة وغريبة كشفت عن بعض التجارب لاشخاص قد تجمدو بسبب هاته العواصف الا انهم نجوا منها بصعوبه، نستعرض لكم قصصهم في هذا المقال:

1.”تجمد أكثر صلابة من لوحة”

قصص حقيقية لاشخاص تجمدو حتى الموت
JAMIE CHUNG FOR READER’S DIGEST

كانت درجة الحرارة 22 درجة فهرنهايت في ليلة ديسمبر عام 1980 عندما انزلقت سيارة ‘جان هيليارد’ البالغة من العمر 19 عامًا من طريق جانبي في لينجبي ، مينيسوتا حيث كانت المراهقة في طريق العودة إلى منزل والديها وكانت ترتدي معطفًا ، وقفازات ، وأحذية رعاة البقر وقد كانت السيارة عالقة للغاية ، لذا قررت السير إلى منزل صديق قريب لكنها لم تصمد فقد انهارت على بعد 15 قدمًا فقط من بابه أثناء انخفاض حرارة جسمها ليجدها الصديق ‘والي نيلسون’ في صباح اليوم التالي ؛ حيث كانت مجمدة صلبة قائلا”أمسكت بها وهرعت الى الشرفة معتقدا أنها ماتت، وقد كشف في مقابلة مع راديو مينيسوتا العام 2018 على انها: “تجمدت أكثر من لوحة ، لكنني رأيت بضع فقاعات تخرج من أنفها”. عندما وصلت هيليارد أخيرًا إلى المستشفى ، كان نبضها 12 نبضة في الدقيقة وكانت درجة حرارة جسدها 88 درجة فهرنهايت ، ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز  قام الطاقم الطبي بتزويد ‘هيليارد’ ببطانية تسخين كهربائي ، وعلى مدار الساعات القليلة التالية تعافت هيليارد بالكامل لتصبح من الاشخاص الذين نجو من الموت بصعوبة.

2.جاستن سميث

blood pressure device frozen
JAMIE CHUNG FOR READER’S DIGEST

كان جاستن سميث ، 25 عامًا ، من ولاية بنسلفانيا ، قد خرج مع أصدقائه في إحدى الليالي في عام 2016 عندما فقد حياته تقنيًا حيث كانت المجموعة قد شربت وفقدت مسار بعضها البعض، لكن تم العثور على سميث فاقد الوعي على جانب الطريق في صباح اليوم التالي مغطى بالكامل بالثلوج ،فقد كان في درجات حرارة دون الصفر لأكثر من 12 ساعة، ومع العلم أن ابنه لم يكن لديه نبض أو ضغط دم ، لم يكن لدى والد سميث أي أمل في نجاة ابنه. كان جيرالد كولمان يعمل في قسم الطوارئ بمستشفى Lehigh Valley عندما دخل سميث ،حيث قام بتوصيل سميث بجهاز أكسجين الغشاء خارج الجسم (ECMO) الذي يضخ دم المريض ويؤكسده  ويقوم بعمل القلب والرئتين الشيء الذي جعل درجة حرارة سميث الأساسية  تبدا في التسخين ؛ وعلى الرغم من أن سميث انتهى به المطاف في فقد أصابع قدميه وأصابعه ، على مدار الأسابيع القليلة المقبلة ، الا انه تمكن من الشفاء التام. يقول جيمس وو ، MD: “عندما يكون لديك درجة حرارة منخفضة للغاية ، يمكن أن تحافظ على وظائف الدماغ والأعضاء الأخرى”. 

3.ليلة جليدية مخيفة

frozen heart
JAMIE CHUNG FOR READER’S DIGEST

في شتاء عام 2001 ، استيقظت ‘ايريكا نوردباي’ ، البالغة من العمر 13 شهرًا ، في منتصف الليل في منزل أحد أصدقاء العائلة و على الرغم من أنها كانت تعانق أمها واختها البالغة من العمر ثلاث سنوات ، إلا أن نوردباي نهضت وخرجت في الليلة الجليدية ، مرتدية حفاضات وقميصًا فقط. في الساعة الثالثة صباحًا ، استيقظت والدة نوردبي لتلاحظ أن طفلتها مفقودة وعندما عثرت أخيرًا على ابنتها ، كان وجه نوردبي لأسفل في الثلج  حيث كانت متجمدة كليا ، فقد كانت في الثلج لمدة تصل إلى أربع ساعات. عندما وصل المسعفون ، كافحوا لإدخال الوريد الوريدي في عروق نوردباي لتدفئتها ، لذلك علقوا الإبرة مباشرة في عظم ساقها لتشغيل السائل من خلال نخاع عظامها،و بعد العلاج ببطانية دافئة تُعرف باسم “Bair hugger” في غرفة الطوارئ ، بدأ قلب نوردباي ينبض مرة أخرى ؛ في النهاية حقق الطفل الشفاء التام. وقال آلان دي كاين ، العضو المنتدب الذي قاد فريق ER ، لأخبار إيه بي سي: “طالما تهدأ بسرعة كافية ، ينتهي الجسم بحصوله على كمية كافية من الأكسجين في أجزاء مختلفة من الجسم ، مثل الدماغ”. “بحيث يبدو الأمر كما لو كنت في حالة من الرسوم المتحركة المعلقة”. 

4. يوم التزلج 

Frozen lake
OCEANFISHING/SHUTTERSTOCK

عندما ذهبت’ آنا باجنهولم’ ، عالمة الأشعة السويدية البالغة من العمر 29 عامًا لقضاء يوم من التزلج مع أصدقائها ، لم تتوقع أبدًا أن ذلك اليوم قد يودي بحياتها تقريبًا. ففي الرحلة عام 1999 ، انزلقت ‘باجنهولم’ أسفل التل وسقط رأسها في بحيرة مجمدة. حاول أصدقاؤها إخراجها من البحيرة ولكنهم لم يتمكنوا من إعادتها إلى الأرض. ولما يقرب من 40 دقيقة ، كانت باجنهولم واعية ؛ حيث وجدت جيبًا صغيرًا من الهواء تحت الجليد سمح لها بالتنفس. ولكن بعد ذلك استسلم جسدها لانخفاض حرارة الجسمة وعندما أخرجت باجنهولم أخيرًا من البحيرة ، كانت شبه مجمدة تمامًا فقد كانت درجة حرارتها الأساسية 56 درجة فهرنهايت. “على مخطط القلب الكهربائي ، الذي ربطه بها الطبيب المروحي ، والذي اعلن بانه”لا توجد علامات على الحياة على الإطلاق” ، وقال الطبيب المعالج ‘مادس جيلبرت ‘لشبكة CNN. في المستشفى ، كان الأطباء يأملون أن يكون جسدها قد تجمد ببطء بما يكفي للسماح لعقلها بالبقاء على قيد الحياة بسبب نقص الأكسجين مما جعلهم يقومون بضخ دمها من خلال جهاز الاحترار ليعيدوه  إلى جسدها لكنهم لم يكون متاملين في استعادتها  لدرجة حرارتها الا انهم أصيبو بالذهول عندما بدأ قلب باجنهولم ينبض وقد استغرق الأمر أكثر من عام حتى تتمكن باجنهولم من التغلب على أضرار الأعصاب من التجميد ، لكنها تعافت تمامًا ،لتصبح من ضمن الحالات النادرة التي تمكنت من النجاة بعد الموت.

إقرأ أيظا :   احتجاجات هونغ كونغ: تعكس مدى التحضر الفكري عند المواطنين!!

5.السبات البشري

stethoscope frozen
JAMIE CHUNG FOR READER’S DIGEST

قد يكون’ ميتسوتاكا أوشيكوشي ‘، البالغ من العمر 35 عامًا في اليابان ، هو الحالة الوحيدة المعروفة بالسبات البشري. ففي أكتوبر 2006 ، سقط أوشيكوشي أسفل منحدر جبلي حاد بينما كان يمشي المنزل وحده من نزهة العمل حيث تسبب له الانزلاق في كسر الحوض له  ولم يكن أحد متأكد من نجاته لأنه لم يتم العثور عليه إلا بعد 24 يومًا عندما تعثر المتجولون في جميع أنحاء جسمه، والجدير ذكره ان خلال ذلك الوقت كله تحمل أوشيكوشي درجات حرارة انخفضت إلى 50 درجة فهرنهايت ؛ ثم ان درجة حرارة جسده انخفضت إلى 72 درجة فهرنهايت (انخفاض حرارة الجسم يبدأ في درجة حرارة 95 درجة فهرنهايت). وعندما وجد المتجولون Uchikoshi ، كان يعاني من فشل في الأعضاء وكان بالكاد يعاني من قلة النبض، الا انه تمكن من ان ينجو ،وقد أخبر ‘شينيتشي ساتو’ ، الطبيب ، لصحيفة الغارديان بان” ميتسوتاكا أوشيكوشي قد سقط في حالة تشبه السبات الابدي ، حيث تباطأت العديد من أعضائه ، لكن دماغه كان محميًا بطريقة عجيبة.” وقد تعافى أوشيكوشي تمامًا ، ليذهل المجتمع الطبي.

6.في انتظار إعلان الموت

1TOMM/SHUTTERSTOCK

أعطى والدا’ ستيلا برندتسون’ ابنتهما الإذن للعب في الخارج أثناء استعدادهما لعيد الميلاد في عام 2011 اذ لم يكن لديهما أي فكرة بأن ذلك سيؤدي إلى اختفاء الطفلة البالغة من العمر سبع سنوات في المياه المتجمدة. فأثناء اللعب ، سقطت بيرندتسون فوق جرف البحر واختفت وبعد مرور ساعات قليلة بدء الخوف ينتاب عائلتها ،مما جعل والداها ، بيتر وأنيكا بيرندتسون ، بالبحث عنها بشكل جنوني مع الجيران حتى عثروا على خطوات تؤدي إلى حافة الهاوية وإلى البحر أدناه. وقد رصد خفر السواحل وطائرات الهليكوبتر سترة وردية تطفو في الأمواج حيث قالت عائلة بيرندتسون. “لقد كان إعلان الوفاة الذي انتظرناه” ، وذكر والدها إلى MSN”لقد شعرنا على الارجح أنها قد تكون في الماء لفترة طويلة وانها عانت”وفي محاولة لانقاذ الطفلة الصغيرة بدأ رجال الإنقاذ في علاج سرطان الكبد في طريقهم إلى المستشفى ، وعلى الرغم من أنهم افترضوا أنه بلا جدوى حيث كانت درجة حرارة جسدها 55.4 درجة فهرنهايت عند الوصول ؛ الا ان الاطباء أعطو عائلتها القليل من الأمل في تعافي ابنتهما، وبعد مرور 12 ساعة من الاحترار البطيء ، فتحت بيرندسون وأغلقت عينيها، وبعد أسبوعين ، تحدثت مرة أخرى لتشفى بالكامل بعد شهرين من إعادة التأهيل . 

5 قصص حقيقية لأشخاص مفقودين تم العثور عليهم