هل جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه ؟ صحيح خطأ

كتابة: كريمة كجدامي - آخر تحديث: 3 أبريل 2021
هل جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه ؟ صحيح خطأ

هل صحيح ان جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه ؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه التدوينة، فقد ارسل الله الرسل لتبليغ رسالة التوحيد على قوم جاهلين لا يعرفون عن الله عز وجل شيئا، بينما كان يتم ارسال الانبياء لتجديد الايمان بشرع موجود، وقد توالت الانبياء والرسل على قوم امن منهم البعض وكفر البعض الآخر ، وسنتعرف في مقالنا هذا عن اجابة سؤال هل جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه ؟

قد يهمك ايضا ان تتعرف ايضا على: ما هي سورة النساء الصغرى والوسطى والطولى ؟ ..

هل جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه ؟

صحيح ان جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه فجميع الانبياء والرسل جاؤو لتبليغ رسالة واحدة اساسها التوحيد والايمان بالله عز وجل واطاعة اوامره واجتناب ما حرمه، قال الله عز وجل في سورة الانبياء : “وما ارسلنا من قبلك من رسول الا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون”.

قد يهمك ايضا ان تتعرف على: البحث عن ايات تدل على التامل والتدبر والتفكر

هل جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه ؟ اجابة

هل تعد عبارة جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه عبارة صحيحة ام خاطئة ، قال الله تعالى في سورة البقرة ، فقد جاء الانبياء والرسل برسالة واحدة اساسها عبادة الله وحده لا شريك له وعدم الاشراك به شيئا، فيما كانت تختلف شرائع الانبياء، وهذه بعض المواضع التي بها اختلاف في شرائع الانبياء :

  • كان يصلي بنو اسرائيل صلاتين في اليوم والليلة بينما تصلي امة محمد خمس صلوات في اليوم.
  • كان مشرعا في عهد.سيدنا يعقوب عليه السلام ان يجمع الرجل بين المرأة واختها، وهو شيء محرم في الشريعة الاسلامية.
  • كما كان في الشرائع القديمة ان يسجد المسلم للمسلم لاداء التحية وهو امر محرم في عقيدة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وبهذا فان عبارة جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه هي عبارة :

  • صحيحة.

تعرف ايضا على: ولا تصعر خدك للناس نهى لقمان ابنه في هذه الايه عن ..

الايمان بالله عز وجل وبالانبياء والرسل جميعا لا نفرق بين احد منهم ، قكل من فرق من فرق بين الرسل والانبياء فآمن ببعض وكفر ببعض فهو كافر بالجميع امتتالا لقوله عز وجل :”إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً [النساء:150]”

نكون بهذا قد اجبنا على سؤال هل جميع الانبياء دعوتهم واحده وشرائعهم مختلفه ؟والذي كانت اجابته صحيحة.