دعاء الاستفتاح في الصلاة , حكمه و وصيغه المشهورة من فتاوي 2022

كتابة: نجيبة بوزاويت - آخر تحديث: 17 يونيو 2022
دعاء الاستفتاح في الصلاة , حكمه و وصيغه المشهورة من فتاوي 2022

يعتبر دعاء الاستفتاح في الصلاة من بين السنن المهجورة التي يغفل عنها الكثير من المصلين اليوم إذ نجدهم لا يحرصون على قرائته في صلاتهم رغم أنها سنة مؤكدة ثبتت عن نبينا الكريم صلى الله عليه و سلم و غفلتهم راجعة لجهلهم بوجوده ربما لذا موقع معلومة جاء ليعرفكم بهذه السنة الجميلة في محاولة منه لإحيائها وتثبيت حب الصلاة في قلب كل مسلم يسعى للفلاح وفي المقال أدناه سنعرفكم إن شاء الله عن دعاء الاستفتاح في الصلاة وحكمه وصيغه وكل ما يتعلق به

بالإضافة إلى دعاء الاستفتاح في الصلاة تعرف أيضا على: خمسه احاديث تتناول شمائل اخرى مثل الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد كاملة

تعريف دعاء الاستفتاح في الصلاة

ما هو دعاء الاستفتاح في الصلاة؟ للإجابة عن هذا السؤال أغدق الكثير من العلماء و الباحثين في الدين علينا بمعلومات وفيرة في هذا الصدد إذ أنهم لم يترددوا للحظة في تكريس علمهم الواسع و معرفتهم البالغة للإجابة عن هذا السؤال فقد أجمعوا على أن دعاء الاستفتاح في الصلاة سنة مؤكدة عن النبي يسكت حينها المصلي بعد تكبيرة الإحرام و قبل قراءة الفاتحة سكتة يقول فيها دعاء الاستفتاح ودليل ذلك  ما رواه البخاري (744) ، ومسلم (598) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْكُتُ بَيْنَ التَّكْبِيرِ وَبَيْنَ القِرَاءَةِ إِسْكَاتَةً – قَالَ أَحْسِبُهُ قَالَ : هُنَيَّةً – فَقُلْتُ : بِأَبِي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِسْكَاتُكَ بَيْنَ التَّكْبِيرِ وَالقِرَاءَةِ مَا تَقُولُ؟ قَالَ : أَقُولُ : اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ ، كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنَ الخَطَايَا ، كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بِالْمَاءِ ، وَالثَّلْجِ ، وَالبَرَدِ . واستنادا على هذا الحديث النبوي الشريف فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم هذا الدعاء ويمكن تعريفه انطلاقا من اسمه ونقول بأنه دعاء تستفتح به الصلاة يساعد على الخشوع ويأتي بعد تكبيرة الإحرام و قبل قراءة الفاتحة ووردت عدة صيغ لهذا الدعاء و التي سنتعرف عليها في الفقرات الموالية.

حكم دعاء الاستفتاح في الصلاة

أجمع العلماء على أن دعاء الاستفتاح في الصلاة لا في النافلة و لا في الفريضة سنة و ليس فرضا بمعنى أن من تركه لا حرج عليه وصلاته صحيحة أي أن دعاء الاستفتاح في الصلاة مستحب و لا تبطل الصلاة بتركه ويعتبر كذلك من السنن المؤكدة المهجورة وكذا وجبت الإشارة أنه يقال في الركعة الأولى فقط و من نسيه وشرع في قراءة الفاتحة بعد تكبيرة الإحرام لا يرجع إليه و لا يسجد كذلك للسهو لتركه بل يكمل صلاته بشكل عادي و يحرص عليه في الصلوات الأخرى.

بالإضافة إلى دعاء الاستفتاح في الصلاة تعرف أيضا على: خطبة قصيرة جاهزة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة.

صيغ دعاء الاستفتاح في الصلاة 

ما هي صيغ دعاء الاستفتاح في الصلاة ؟لا شك أن تعدد و تنوع أدعية الاستفتاح تجعل المصلي يتساءل أيهم أصح و أفضل وما هو الدعاء الذي ورد عن نبينا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم قراءتها ولإزالة هذه الحيرة فموقع معلومة جمع لك أدعية الاستفتاح الصحيحة التي يمكنك أن تقرأها في صلاتك بل و يمكنك التنويع بينها فتقرأ هذا تارة و الآخر تارة أخرى.

  • روى أبوداود (776) ، والترمذي (243) عن عائشة رضي الله عنها قالت : ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا اسْتَفْتَحَ الصَّلَاةَ ، قَالَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ ، وَلَا إِلَهَ غَيْرَكَ ، وصححه الشيخ الألباني رحمه الله في ” صحيح الجامع ” .
  • ما رواه البخاري (744) ، ومسلم (598) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْكُتُ بَيْنَ التَّكْبِيرِ وَبَيْنَ القِرَاءَةِ إِسْكَاتَةً – قَالَ أَحْسِبُهُ قَالَ : هُنَيَّةً – فَقُلْتُ : بِأَبِي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِسْكَاتُكَ بَيْنَ التَّكْبِيرِ وَالقِرَاءَةِ مَا تَقُولُ؟ قَالَ : أَقُولُ : اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ ، كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنَ الخَطَايَا ، كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بِالْمَاءِ ، وَالثَّلْجِ ، وَالبَرَدِ .
  • وروى مسلم (600) ، والنسائي (901) عن أنس رضي الله عنه : ” أَنَّ رَجُلًا جَاءَ ، فَدَخَلَ الصَّفَّ وَقَدْ حَفَزَهُ النَّفَسُ ، فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ ، فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاتَهُ ، قَالَ : ( أَيُّكُمُ الْمُتَكَلِّمُ بِالْكَلِمَاتِ ؟ ) ، فَأَرَمَّ الْقَوْمُ – يعني : سكتوا – ، فَقَالَ : ( أَيُّكُمُ الْمُتَكَلِّمُ بِهَا ؟ فَإِنَّهُ لَمْ يَقُلْ بَأْسًا ) ، فَقَالَ رَجُلٌ : جِئْتُ وَقَدْ حَفَزَنِي النَّفَسُ فَقُلْتُهَا ، فَقَالَ : ( لَقَدْ رَأَيْتُ اثْنَيْ عَشَرَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا ، أَيُّهُمْ يَرْفَعُهَا ) “.
  • وروى النسائي (1617) عن عاصم بن حُمَيْد ، قال : ” سألت عائشة رضي الله عنها : بما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح قيام الليل ؟
    قالت : لَقَدْ سَأَلْتَنِي عَنْ شَيْءٍ مَا سَأَلَنِي عَنْهُ أَحَدٌ قَبْلَكَ ، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكَبِّرُ عَشْرًا ، وَيَحْمَدُ عَشْرًا ، وَيُسَبِّحُ عَشْرًا ، وَيُهَلِّلُ عَشْرًا ، وَيَسْتَغْفِرُ عَشْرًا ، وَيَقُولُ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَاهْدِنِي ، وَارْزُقْنِي وَعَافِنِي ، أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ ضِيقِ الْمَقَامِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وصححه الشيخ الألباني رحمه الله في ” صحيح سنن النسائي ” .
  • وروى مسلم (770) عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها سئلت ، بأي شيء كان نبي الله صلى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قام من الليل ؟ قالت : ” كَانَ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ افْتَتَحَ صَلَاتَهُ : اللهُمَّ رَبَّ جَبْرَائِيلَ ، وَمِيكَائِيلَ ، وَإِسْرَافِيلَ ، فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ ، فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ، اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ ، إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) .
  • وروى البخاري (7499) ، ومسلم (1758) عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : “كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا تهجد من الليل ، قال : اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، وَلَكَ الحَمْدُ أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، وَلَكَ الحَمْدُ أَنْتَ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ ، أَنْتَ الحَقُّ ، وَوَعْدُكَ الحَقُّ ، وَقَوْلُكَ الحَقُّ ، وَلِقَاؤُكَ الحَقُّ ، وَالجَنَّةُ حَقٌّ ، وَالنَّارُ حَقٌّ ، وَالنَّبِيُّونَ حَقٌّ ، وَالسَّاعَةُ حَقٌّ ، اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ ، وَبِكَ آمَنْتُ ، وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ ، وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ ، وَبِكَ خَاصَمْتُ ، وَإِلَيْكَ حَاكَمْتُ ، فَاغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ ، أَنْتَ إِلَهِي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ .

حكم دعاء الاستفتاح في صلاة العيد

يجب على كل مسلم أن يعلم ما يبطل صلاته و يتعلم كل أركان وواجبات الصلاة ولا ضير في أن يتعلم كذلك مكملات الصلاة من الأمور المستحبة في الصلاة كدعاء الإستفتاح في الصلاة لقول النبي صلى الله عليه وسلم “صلوا كما رأيتموني أصلي”رواه البخاري،و باعتبار صلاة العيد كسائر الصلوات يستحب قراءة دعاء الاستفتاح فيها و لا يذنب المرء لتركه و لا تبطل صلاته بتركه.

حكم دعاء الاستفتاح في صلاة الجنازة

 اختلفت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف حول مشروعية هذا الدعاء في صلاة الجنازة إذ أنهم انقسموا إلى ثلاثة آراء:

  •  الرأي الأول:يذهب أصحابه إلى أن دعاء الاستفتاح سنة في التكبيرة الأولى غي صلاة الجنازة، و يقتصر عليه،فلا يقرأ الفاتحة بنية الثناء،لا بنية القراءة، و لا يكره ذلك و هو مذهب الحنفية.
  • الرأي الثاني:يقول أصحابه أن دعاء الاستفتاح مستحب في صلاة الجنازة كغيرها من الصلوات.
  • الرأي الثالث:يوضح أصحابه أن دعاء الاستفتاح غير مشروع في صلاة الجنازة؛ لأن صلاة الجنازة مبنية على التخفيف و الإختصار و لذلك لم يشرع فيها قراءة سورة بعد الفاتحة و هو أصح قولي الشافعية،و الرواية المعتمدة عند الحنابلة.

بالإضافة إلى دعاء الاستفتاح في الصلاة لا تنسى قراءة:تجربتي مع صلاة التسابيح ، كيفية ادائها ، عدد ركعاتها ، الدعاء الذي يقال فيها

ان من الأشياء التي تجعل المصلي يتخشع و يطمئن في صلاته هو تعزيزها بمجموعة من الأدعية ولعل دعاء الإستفتاح في الصلاة أحدها . و تجدر الإشارة إلى أن أفضل جزء في عملنا بموقع معلومة هو سعينا لتقديم  الإفادة وكل المعلومات الخاصة بديننا الحنيف و ذلك لتوعية و وترشيد الناس لضبط أركان هذا الدين و العمل بأحكامه طواعية و عن فهم و علم مسبق لذا نرجو أن ينال هذا المقال إعجابكم و للمزيد من المقالات الدينية المرجو زيارة موقعنا معلومة .