تلميذات قرية في فيتنام يعبرن النهر في أكياس بلاستيكية للوصول إلى المدرسة

كتابة: كريمة كجدامي - آخر تحديث: 13 يوليو 2019
تلميذات قرية في فيتنام يعبرن النهر في أكياس بلاستيكية للوصول إلى المدرسة

في أي عالم نعيش نحن ومازال هناك أطفال في دولة فيتنام لازالو يعانون. نحن عندما تصل درجة الحرارة إلى 40 درجة مئوية نعود الى المنزل، نتابع الطقس بفارغ الصبر في أوائل الصيف وأواخره، نصلي من أجل موجة حارة فقط من اجل ان نجلس في المنزل لأننا لم نقدر المدرسة حقًا ونفضل التسكع في النهر أو المسبح المحلي بدل ذلك ومع ذلك فقد كنا نحس بالراحة وأننا سنكون بخير في كلتا الحالتين. لكن بالنسبة لهؤلاء الأطفال في قرية Huoi Ha وهي قرية نائية في مقاطعة Dien Bien بفيتنام يعرفون أن التعليم أمر ضروري إذا أرادوا أن ينقذوا أنفسهم من الفقر وسوف يبذلون جهودًا كبيرة لضمان حضورهم الفصل الدراسي. حتى لو كان ذلك يعني الانغماس في كيس من البلاستيك وجره عبر نهر هائج!

فيتنام
Image credits: vov

تعد الجسور والطوافات المصنوعة من الخيزران والتي تستخدم معظم العام في القرية غير مناسبة عندما يتدفق النهر خلال موسم الأمطار. انه الوقت الذي يقوم فيه الرجال الأصحاء بالإبداع حيث يتم تكليفهم بمهمة جذب أكثر من 50 تلميذة عبر السيول التي قد تكون مميتة.

فيتنام
Image credits: vov
فيتنام
Image credits: vov

وفقًا لـ موقع Vov.Vn  فالأطفال خائفون ولكن مصممون، يراقبون بقلق وهم ينتظرون دورهم. المعبر خطير للغاية لأنه يمكن لمياه الفيضانات القوية ان تجرفهم بخطأ بسيط من الشخص الذي يساعدهم في العبور.

Image credits: vov

قال السيد Vo A Giong رئيس قرية Huoi Ha: “هذا الخط الآن خطير للغاية وعادة ما يجرف الكثير من أقاربنا ونحن نأمل أن تستثمر الدولة في بناء الجسور المعلقة قريباً للناس كي يسافروا بسهولة أكبر. “

فيتنام
Image credits: vov

وافقت السيدة نغوين ثي ثوي مديرة مدرسة نا سانغ الداخلية للمدرسة الثانوية، على وجوب القيام بشيء ما حيال الموقف. وقالت “لقد أدت أمطار الفيضان إلى ابعاد قرية Huoi Ha عن مدرستنا، يوجد أكثر من 50 طالبًا في قرية Huoi Ha وحتى الآن قام المعلمون وأولياء الأمور بتعبئة الأطفال في أكياس بلاستيكية لحضور الفصول الدراسية كي لا يفوتهم شيئ.”

Image credits: vov

ومع ذلك ، فإن السفر صعب أيضًا ويعتبر خطرا على حياة الأطفال ونأمل أيضًا أنه في السنوات الدراسية المقبلة سيكون هناك المزيد من الاستثمار من الدولة مع جسور أكثر حداثة لجلب الأطفال إلى المدرسة في هذه الفصول الممطرة. “

Image credits: vov

لأن عبور النهر هو مجرد بداية لهؤلاء الأطفال المتفانين فبعد أن نجوا من المعبر تنتظرهم رحلة المشي لمدة 5 ساعات على طول 15 كم على طرق الغابات الزلقة.

Image credits: vov

المعرفة والتعليم حقًا شيء رائع وعلينا أن نكن الاحترام الكبير لهؤلاء الأطفال ولأولياء أمورهم الذين يدركون قيمة ذلك في دولة فيتنام.

Image credits: vov

بفضل الصحافة الاستقصائية للناس الطيبين في Vov.Vn  يبدو أن حل هذه المشكلة قد يكون في الأفق حيث تتطلع الحكومة إلى الاستثمار في المزيد من الجسور في المنطقة النائية.

بعد وقت قصير من نشر المقال الأصلي صرح وزير النقل نغوين فان بما يلي:

“بعد تلقي ملاحظات الوكالات الصحفية حول وضع الطلاب الذين ما زالوا في قرية Huoi Ha أنهم مضطرون لحملهم في الأكياس البلاستيكية لعبور مجرى الفيضان Nam Chim إلى المدرسة بسبب نقص الاستثمار في البنية التحتية للنقل ، أصدرت وزارة النقل تعليمات إلى إدارة الطرق في فيتنام للتنسيق مع السلطات المحلية بالتحقق من هذه القضية والنظر فيها. “

Image credits: vov

يمكنك مشاهدة فيديو حول هذا الوضع أدناه

قبائل مهددة بالانقراض تعيش في مناطق محضورة وخطيرة في العالم (30)