شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي

كتابة: نجيبة بوزاويت - آخر تحديث: 17 سبتمبر 2022
شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي

شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر أو شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي أو شرح مفردات قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي أو شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر كاملة أو شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر مع الإعراب وغيرها من الاشياء التي سنتطرق إليها في موضوعنا هذا لذا إن كنت مهتما بهذا فتابع قراءة المقال.

تعرف أيضا على: يزيد يحب ان يزيد في الاجتهاد زياده الفعل في الجمله هو ….

شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي

شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر

شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر والتي تقول:

  • أَرَقٌ عَلى أَرَقٍ وَمِثلِيَ يَأرَقُ……وَجَوىً يَزيدُ وَعَبرَةٌ تَتَرَقرَقُ

أي وقعت في شباك الحب  وبسببه لم أعد أنام حتى أني ذرفت الدموع كثيرا بسبب حرقته وألمه.

  • جُهدُ الصَبابَةِ أَن تَكونَ كَما أَرى…عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وَقَلبٌ يَخفِقُ

ومن كثرة الشوق لمحبوبه أصبحت عيون الشاعر في سهاد دائم وقلبه يخفق بسرعة كأنه سيتوقف.

  • ما لاحَ بَرقٌ أَو تَرَنَّمَ طائِرٌ…… إِلّا اِنثَنَيتُ وَلي فُؤادٌ شَيِّقُ

وكلما سمع الشاعر صوت البراق أو تغريد العصافير تبعها بتمايل بقلب العاشق الولهان.

  • جَرَّبتُ مِن نارِ الهَوى ما تَنطَفي….نارُ الغَضى وَتَكِلُّ عَمّا تُحرِقُ..

وبسبب الهوى أو الحب تولدت داخل قلب الشاعر نار الحب لتي لا تنطفئ ولكن تحرق كل ما حولها.

  • وَعَذَلتُ أَهلَ العِشقِ حَتّى ذُقتُهُ…فَعَجِبتُ كَيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ..

كان الشاعر يلوم كل من يعشق حتى أصبح منهم وجرب هو الآخر طعم العشق فأصبح يلوم من لا يعشق.

  • وَعَذَرتُهُم وَعَرَفتُ ذَنبِيَ أَنَّني…عَيَّرتُهُم فَلَقيتُ فيهِ ما لَقوا

فالتمست العذر لهم فأنا وجدت في العشق ما استهزأت منهم بشأنه.

  • أَبَني أَبينا نَحنُ أَهلُ مَنازِلٍ….أَبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنعَقُ

تحسرت على منازلنا المقفرة التي أصبحت مأوى الغراب الذي يندب فيها حظه.

  • نَبكي عَلى الدُنيا وَما مِن مَعشَرٍ…جَمَعَتهُمُ الدُنيا فَلَم يَتَفَرَّقوا.

بكيت على شبابي وتحسرت والزمان يفرق الأحبة كعادته ويشتت شملهم.

  • وَالمَرءُ يَأمُلُ وَالحَياةُ شَهِيَّةٌ….وَالشَيبُ أَوقَرُ وَالشَبيبَةُ أَنزَقُ

يحب الإنسان متعة الحياة في زهرة شبابه وقد خيم الشيب على شعري وأفقدني نضارة الشباب والفتوة.

  • وَلَقَد بَكَيتُ عَلى الشَبابِ وَلِمَّتي….مُسوَدَّةٌ وَلِماءِ وَجهِيَ رَونَقُ..

وتحسر الشاعر بعدها على شبابه قائلا حزن على أيام الشباب التي ولت عندما كان شعري أسود قبل أن يشيب وكان وجهي مشرقا نضرا.

  • حَذَراً عَلَيهِ قَبلَ يَومِ فِراقِهِ…..حَتّى لَكِدتُ بِماءِ جفني أشرق

ليستر في تحسره مضيفا قضيت أيامي وأنا خائف من زواله فبكيت حتى كدت أغص بدموعي حيث هنا ختم الشاعر قصيدته بحكمة جميلة وجب التعلم منها وهي أنه يجب أن نغتنم فترة الشباب قبل فوات الأوان فهي فترة مشرقة في حياة كل انسان.

نبذة عن الكاتب

إضافة إلى شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر دعونا نتعرف على الكاتب والذي هو أبو الطيب المتنبي الشاعر العباسي والحكيمٌ العربي الشهير،  ولد المتنبي في الكوفة سنة ثلاث وثلاثمائةً في منطقةٍ تُسمى كِندة وقد عُرف عن المتنبي حبه الشديد للعلم والأدب، كما أنّه تمتع منذ صغره بالذكاءِ وقوة الحفظٍ ليلتحق بعد ذلك المتنبي بكُتَّابٍ كان فيه أبناء أشراف العلويين لتلقّي علوم اللغة العربية من شعر، ونحو، وبلاغة فاكتسب معظم علمه من هناك ومن أبرز أشعاره قوله:

الخَيْلُ وَاللّيْلُ وَالبَيْداءُ تَعرِفُني ***** وَالسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَمُ

قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر

يقول الشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي في قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر:

أَرَقٌ عَلى أَرَقٍ وَمِثلِيَ يَأرَقُ……وَجَوىً يَزيدُ وَعَبرَةٌ تَتَرَقرَقُ

جُهدُ الصَبابَةِ أَن تَكونَ كَما أَرى…عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وَقَلبٌ يَخفِقُ

ما لاحَ بَرقٌ أَو تَرَنَّمَ طائِرٌ…… إِلّا اِنثَنَيتُ وَلي فُؤادٌ شَيِّقُ

جَرَّبتُ مِن نارِ الهَوى ما تَنطَفي….نارُ الغَضى وَتَكِلُّ عَمّا تُحرِقُ..

وَعَذَلتُ أَهلَ العِشقِ حَتّى ذُقتُهُ…فَعَجِبتُ كَيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ..

وَعَذَرتُهُم وَعَرَفتُ ذَنبِيَ أَنَّني…عَيَّرتُهُم فَلَقيتُ فيهِ ما لَقوا

أَبَني أَبينا نَحنُ أَهلُ مَنازِلٍ….أَبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنعَقُ

نَبكي عَلى الدُنيا وَما مِن مَعشَرٍ…جَمَعَتهُمُ الدُنيا فَلَم يَتَفَرَّقوا.

وَالمَرءُ يَأمُلُ وَالحَياةُ شَهِيَّةٌ….وَالشَيبُ أَوقَرُ وَالشَبيبَةُ أَنزَقُ

وَلَقَد بَكَيتُ عَلى الشَبابِ وَلِمَّتي….مُسوَدَّةٌ وَلِماءِ وَجهِيَ رَونَقُ..

حَذَراً عَلَيهِ قَبلَ يَومِ فِراقِهِ…..حَتّى لَكِدتُ بِماءِ جفني أشرق

إعراب قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر

إليكم إعراب شامل لقصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر كاملة.

إعراب الأبيات ،4،3،2،1 من قصيدة عبرات شاعر للمتنبي

  • توضح الصورة أسفله إعراب كل من الأبيات ،4،3،2،1 من قصيدة عبرات شاعر للمتنبي.

إعراب الأبيات 8،7،6،5 من قصيدة عبرات شاعر للمتنبي

  • توضح الصورة أدناه إعراب الأبيات 8،7،6،5 من قصيدة عبرات شاعر للمتنبي

شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي

إعراب الأبيات 11،10،9 من قصيدة عبرات شاعر للمتنبي

  • تشمل الصورة أسفله إعراب الأبيات 11،10،9 من قصيدة عبرات شاعر للمتنبي.

شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي

تعرف ايضا على: تقدير ناتج الجمع: ٣٧,٨٠ + ٢٢,٩٣ بالتقريب إلى أقرب آحاد هو:

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا “شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر للشاعر العباسي أبو الطيب المتنبي” والذي تعرفنا فيه على شرح قصيدة عبرات شاعر للصف الحادي عشر لذا نتمنى أن تكونوا قد نلتم مبتغاكم وللمزيد من المقالات المشابهة يرجى زيارة موقعنا معلومة.