عالم المشاهير صور و فديوهات

لن تصدق..16 طقوس وعادات غريبة للعباقرة والمثقفين في عصر النهضة

تألق النجوم ببراعة منظر جميل من بعيد ولكن بمجرد الاقتراب … قد يصبح الأمر لا يطاق. يمكن قول الشيء نفسه لبعض من العباقرة المبدعين الأكثر شهرة الذين عاشوا على هذا الكوكب. فقد كان البعض منهم رائعين للغاية ، لكن بعضهم الاخر كان غريبًا بشكل مأساوي لدرجة أنك قد تكون ممتنًا تمامًا لأنك لست جيرانًا مع أشخاص مثل الملحن الفرنسي إريك ساتي أو فنان عصر النهضة العظيم مايكل أنجلو،فعلى الرغم من ان العباقرة يعتبرون من أكثر الاشخاص ذكاءا على مر التاريخ، الا ان كثيرا من العلماء والحكماء هم أشخاص غريبوا الأطوار . و إن لم تكونوا قد سمعتم عن تلك العادات الغريبة وانتابكم الفضول لمعرفتها، فتعالوا إلى جولة على أهمها.

1.جونان كونراد ديبل وعظام الحيوانات

16 طقوس وعادات غريبة للعباقرة في عصر النهضة

boredpanda.com/

 ولد كونراد ديبل في قلعة فرانكنشتاين  في عام 1673، وكان عالمًا وكيميائيًا وعمل على تطوير صبغةً اسمها البروسي الأزرق وهي ما زالت مستخدمة حتى اليوم، ولكنه من أكثر العلماء جنونا حيث كانت له عادات غريبة بحيث يحكى عنه أنه كان يخلط بين عظام الحيوانات والجلود في حساء كان يطلق عليه اسم “زيت ديبل”، والذي ادعى أنه إكسير يمكن أن يطيل العمر، كما أنه كان يحب تشريح الحيوانات، ويعتقد البعض أنه سرق بعض الأجساد البشرية من قلعة فرانكنشتاين، ويُشار إليه أنه مصدر إلهام لفرنكشتاين .

2.ليوناردو دافنشي وجدول نومه

Leonardo Da Vinci And His Sleep Schedule

boredpanda.com/

كان دافنشي رسامًا ، ومهندسًا ، وكاتبًا ، ونحاتًا ، ومخترعًا ، ومهندسًا معماريًا ، ورائدًا في استكشاف التشريح البشري ايضا ،  وربما أحد أشهر النباتيين (إن لم يكن نباتيًا). لذا فقد يبدو أنه لا يوجد شيء لم يفعله هذا الرجل. ومع ذلك كان هناك شيء لم يكن معجبًا به الا وهو النوم وبعد إجراء بحث دقيق وبناء معرفته ، بدأ في متابعة دورة النوم متعددة الأطوار. بعبارة أخرى ، فقد كان نوم دافنشي يتكون من عدة غفوات قصيرة كل 24 ساعة. 

3.فولفغانغ أماديوس موزارت وروح الدعابة

Wolfgang Amadeus Mozart And His Sense Of Humour

boredpanda.com/

موزارت ، صوت ووجه الموسيقى الكلاسيكية، من “Lacrimosa” الدراماتيكية إلى “Magic Flute” المرحة ، لقد احتل الفنان النمساوي صفحات كتب تاريخ الموسيقى لعدة قرون. ومع ذلك ، هناك القليل من التفاصيل حول الرجل نفسه الذي غالباً ما يتم تجاهله، فموزارت قد احب حقًا … النكت كما كان يهوى العلم والتعليم، وكان يبدأ من بداية نهاره بإعطاء المحاضرات والدروس الموسيقيَّة، ويهرع لذلك من مكان إلى مكان ومن منطقة إلى أخرى،

4. سلفادور دالي و زوجته

Salvador Dali And His Wife

boredpanda.com/

عندما يفكر شخص ما في السريالية ، هناك احتمالات أن يتبادر إلى ذهنه دالي وشاربه فقد كانت حياته غريبة الأطوار وسريالية مثل لوحاته ، ولكن بصرف النظر عن القيادة بسيارة مليئة بالقرنبيط والمشي حول باريس  ، كان هناك شيء يبدو أكثر غرابة اذ بمجرد أن تزوج من حب حياته ، غالا ، كان يعاملها كإلهة حيث اشترى لها قلعة وسمح لها بزيارتها ، فقط بدعوة مكتوبة.

5.ليو تولستوي و حذائه

Leo Tolstoy And His Shoes

boredpanda.com/

يعتبر عملاق الأدب الروسي ليف تولستوي ليس فقط كاتبا تاريخياً ، بل أصبح هو نفسه ذا أهمية تاريخية بينما كان لا يزال على قيد الحياة وعلى الرغم من أنه جاء من أعلى طبقات المجتمع ، بدأ تولستوي في النهاية في التشكيك في معنويات المجتمع الذي عاش فيه وبدأ في اتباع طريقه الخاص بحيث أصبح نباتيا ، وبدأ اتباع روتين يومي نشط وندد بمظهر رجل ثري كما بدأ يرتدي ملابس وأحذية فلاحين ، رغم أنه لم يكن ماهرًا للغاية ، إلا أنه اصر على ان يصبح كذلك.

 6. إدوارد جريج وضفدعه المحظوظ

Edvard Grieg And His Lucky Frog

boredpanda.com/

وقد كان الملحن النرويجي ادوارد غريغ ، يحتفظ بضفدع باعتباره جالبا للحظ  حيث تعود على حمل تمثال لضفدع في جيب معطفه عندما كان يعمل أو يجري أو يؤدي. وفي كل مرة قبل دخول المسرح ، كان جريج يفرك ضفدعه المفضل للحظ ،الذي كان على ما يبدو ، يعمل حسب غريغ.

7. إريك ساتي و غرابته

Erik Satie And His Eccentricities

boredpanda.com/

كان الملحن الفرنسي البارز إريك ساتي غريبًا، ليس فقط غريبا ، ولكن غريب بشكل غير مفهوم. فقد كانت عاداته الغذائية شيء آخر غير النذام الغذائي الطبيعي حيث كان يأكل الطعام الأبيض فقط ، مثل البيض والسكر والعظام المبشورة والملح وجوز الهند والأرز وما شابه ذلك وكان يستيقظ كل يوم في تمام الساعة 7:18 صباحًا ويتناول الغداء تمامًا في الساعة 12:11 ثم يتناول العشاء في الساعة 7:16 مساءً، وكان يذهب إلى الفراش في الساعة 10:37 مساءً كما أنه كان مكتنزًا ولكنه كان محددًا جدًا – فقد أحب المظلات وكان لديه أكثر من 100 منها. وأخيراً ، كان إريك ساتي زميلًا غريبًا حتى أنه ينتمي إلى ديانة … أسسها هو بنفسه.

8. فيتاغورس والفاصولياء

boredpanda.com/

 كل شخص درس الرياضيات في المدرسة الثانوية يعرف عن نظرية فيتاغورس، لكن لا يعرف الكثير عنه ،فبالإضافة إلى كونه رياضيًا لامعًا، فقد كان فيثاغورس يكره أكل الفاصولياء، فقد كان يفضل الابتعاد عن الأماكن التي تنتشر فيها كي لا يلمسها أو يشتمّ رائحتها وعلى الرغم من أنه يبدو أنه مجرد تفضيل شخصي أكثر من كونه علامة عن الجنون، إلا أنه لم يتجنب تناول الفاصولياء فقط، بل كان يذهب إلى أبعد حد لمنع قرب الفاصولياء منه، ويعتقد البعض أن فيثاغورس يعتبرها مقدسة، وفقا لأسطورة، وقد توفي فيثاغورس عندما كان يجري من مجموعة من الأشرار، لكنه رفض الذهاب والاختباء في حقل الفاصولياء المجاور.

9.أونوريه دي بلزاك و ال 50 أكواب من القهوة

Honoré De Balzac And His 50 Cups Of Coffee

boredpanda.com/

ويعد واحدا من أهم رواد الأدب الفرنسي في القرن التاسع عشر، الذي استطاع أن يقدم أعمالاً ورواياتٍ كثيرة جداً،والجدير بالذكر ان بالزاك عاش حياة منظمة ومجهدة على خلاف غيره من الأدباء والشعراء، تفسر لنا إدمانه على القهوة ومعاناته من فرط استهلاكها حيثتروي بعض المصادر أن بلزاك كان يشرب يومياً من 40 إلى 50 كوباً من القهوة ليبقى متيقظاً ونشيطاً، ويمكننا التماس عشقه للقهوة من خلال كلماته التي تقول: “تنزل القهوة إلى المعدة وكل شيء يتحرك، تتقارب الأفكار مثل صف عسكري في جيش كبير، وتهاجم أحجار المنطق، وترتدي الشخصيات ملابسها، وتتلطخ الأوراق بالأحبار، لتغرق في دخان أسود من البارود تماماً كما في الحرب الحقيقية.”

10. أديسون واختبار الحساء

Résultat de recherche d'images pour "‫توماس اديسون‬‎"

ويعد توماس اديسون أحد أعظم المخترعين في العالم على مر العصور، عرف باختراعه المصباح الكهربائي  كما عرف عنه شغفه بتناول الحساء الحار، الذي كان يطهوه حتى أثناء عمله في المختبر، علماً أنه ابتكر اختباراً لقبول مساعديه، دعي باختبار الحساء، يدعو من خلاله المرشح ليكون مساعده في تناول صحن حساء، فإذا كان المرشح متسرعاً ورش الملح على الحساء من دون تذوقه، يُرفض فوراً، وإذا تذوقه قبل إضافة الملح فذلك يعني قبوله.
كما عرف عن أديسون حبه للفلفل الحار الذي كان يضيفه بكمية زائدة لكل أنواع الحساء. فهل من الممكن أن يكون الفلفل الحار قد ساهم في تحفيز ذكاء أديسون ورفع قدرته على الاختراع؟

11. ألبير كامو و حديقة الحيوان

Albert Camus And The Zoo

boredpanda.com/

تجسيدًا لأسلوب البريق الفرنسي للقرن العشرين ، كان ألبير كامو أكثر من مجرد مثقف أنيق جعل التدخين يبدو رائعًا ولديه قطة تدعى سيجارة. لقد كان كاتبًا بامتياز حيث حصل على جائزة نوبل كما كان فيلسوفا وناشطا سياسيا وصحفيا ومن عشاق كرة القدم ومحبا كبير حقا للحيوانات. والجدير ذكره انه عندما زار مدينة نيويورك ، حرص على التحقق من حديقة حيوان سنترال بارك. ليس مرة واحدة ، وليس مرتين ، ولكن عشرين مرة.

 12 فريدا كاهلو و حيواناتها الأليفة

Frida Kahlo And Her Pets

boredpanda.com/

اشتهرت الفنانة المكسيكية برسمها للبورتريهات الذاتية ،وقد عانت فريدا كاهلو من حالة صحية سيئة للغاية طوال حياتها ، فمنذ صغرها أُصيبت بمرض شلل الأطفال ورغم هذا كله إلا أنها إستطاعت أن تتحدى هذه الإعاقة، وهذا ليس المرض الوحيد المصابة به فريدا فهي تعرضت لحادث سير نتج عنه كسور عدة في العمود الفقري،لكن من الطريقة التي عاشت بها ، من المؤكد أنها لم تكن انسانة عادية ما جعلها مميزة ، فقد كان حبها للحيوانات عضيما حيث كان لديها العديد من الحيوانات الأليفة التي ادرجتهم في لوحاتها السريالية، ومن أشهر ما قالته (ما حاجتي لقدماي إن كنت أملك أجنحة كي أطير).

13. فرجينيا وولف ، فريدريش نيتشه والمكتب الدائم

Virginia Woolf, Friedrich Nietzsche And The Standing Desk

boredpanda.com/

على الرغم من أن هذين الفنانين لا يبدو أنهما يشتركان في العديد من الأشياء ، فإن البريطانية فيرجينيا وولف ، إلى جانب الفيلسوف الألماني فريدريش نيتشه ، يمكن أن يروا أنفسهم يعملون في مكتب حديث طالما يتم تزويدهم بمكتب دائم، وكلاهما كتب أثناء الوقوف ، معتبرًا أنه الطريقة الصحيحة الوحيدة لتحقيق شيء ذي معنى.

14. لودفيج فان بيتهوفن و حبوب البن 60

Ludwig Van Beethoven And The 60 Coffee Beans

boredpanda.com/

كان عبقري الموسيقي الشهير فان بيتهوفن يعتبر فنجان القهوة شيئاً مقدساً بالنسبة له. وكان يتم إعداد فنجانه اليومي من القهوة بستين حبة بالضبط حيث كان يعدها بالتمام والكمال لكل فنجان يحتسيه لتبقى بنفس القوة ونفس النكهة ويبقى هو بمزاج واحد، وكتب المؤلف الموسيقي الشهير يوهان سيباستيان باخ رسالة حب لمشروبه المفضل من خلال مقطوعته “كنتاتة القهوة”.

15. بابلو بيكاسو ومسدسه

Pablo Picasso And His Revolver

boredpanda.com/

 لا يعرف الكثير من الناس أن الأسطورة الإسبانية بابلو بيكاسو ليست سوى نسخة قصيرة من اسمه الكامل ، وهو في الواقع يدعى بابلو دييغو خوسيه فرانسيسكو دي باولا خوان نيبوموسينو ماريا دي لوس ريميديوس سيبريانو دي لا سانتيسيما ترينيداد رويز إي بيكاسو. وقد اشتهر كونه قوة لا يمكن وقفها أينما ذهب فقد غير الفن إلى الأبد ، ولم يشعر بالإحباط من قبل النقاد ، وحتى أنه لم يكن خائفًا من مواجهة الجستابو ، او الشرطة النازية السرية. وعلى الرغم من انه كان مستقرا في حياته اليومية أيضًا ، الا أنه كان يحمل مسدسًا معه اينما ذهب، حتى لا يجرؤ كثيرون على العبث به .

إقرأ أيظا :   لتشجيع فتاة صغيرة ولدت بدون ذراع، تشارك هذه المرأة صورًا مذهلة لنفسها كسندريلا بذراع زجاجية

16.مايكل انجلو وعاداته

Michelangelo And His Hygiene

boredpanda.com/

كان الرسام والنحات الايطالي مايكل انجلو شخصا متواضعا غير مسرف في حياته الشخصية، فقد قال لتلميذه “أسكانيو كونديفي” في إحدى المرّات: “مهما بلغ ثرائي من حد، فإني لطالما عشت، وسأعيش كالفقير”وقد قال كونديفي عن معلمه أنه كان لا يُبالي بالطعام أو الشراب، وإنه كان يأكل “بدافع الحاجة للغذاء عوض الشعور باللذة”، وغالبًا ما كان ينام بملابسه وحذائه حتى ،ويحتمل أن تكون هذه العادات قد جعلت من مايكل انجلو شخصًا يتجنبه الناس اذ يقول مؤرخ سيرته “باولو جيوفيو” أنه كان غريب الأطوار وسلوكه غير مألوف، وأن عاداته في المأكل والملبس تبعث على الاشمئزاز ، فمايكل انجلو  نفسه لم يُبال بما قاله الناس عنه، بما أنه كان شخصًا متوحدًا سوداويا عرف عنه تجنبه الاختلاط مع الأشخاص.

مصادفات غريبة لن يصدق عقلك أنها كانت بمحض الصدفة فقط !

Leave a Comment