علوم و تكنولوجيا فضاء العلوم

مثلث برمودا ليس في الواقع لغزا

مثلث برمودا
magnifying globe shows plane and boats over map of bermuda triangle

منطقة المحيط بين فلوريدا وبورتوريكو وبرمودا المعروفة باسم مثلث برمودا هي مصدر للكثير من الغموض. فعلى مر القرون ، تلاشت تقارير السفن والطائرات المختفية دون أن تترك أي أثر للوعي العام، مما أدى إلى تسمية المنطقة باسم “مثلث الشيطان”. الأسباب المقترحة لهذه الاختفاءات الغامضة تدور حول سلسلة من الظواهر الطبيعية الغريبة تحت الماء ، ولكن هناك سؤال أساسي أكثر يجب طرحه : هل تختفي الكثير من هذه الاشياء في مثلث برمودا أكثر من أي منطقة يتم الاتجار فيها بطريقة مماثلة؟ اتضح أن الجواب هو لا.

الأسطورة لا تصمد

في عام 1975 نشر الصحفي لاري كوشي كتاب “لغز مثلث برمودا – محلول”.قام بإعادة فحص أكبر عدد ممكن من حوادث مثلث برمودا من عام 1840 إلى عام 1973 ، بما في ذلك تلك المنشورات التي كتبها مؤلفون آخرون. كان أحد هؤلاء الكتاب هو الرجل الذي يمكن اعتباره والد الأسطورة، تشارلز بيرلتز ، الذي كتب مثلث برمودا في عام 1974. وكان هذا أول كتاب يشير إلى أن شيئا غريبا كان يحدث في المنطقة. وجد  لاري أن معظم قصص الكتاب تكررت من منشورات الى أخرى دون أي تدقيق في الحقائق، وأن تشارلز بيرلتز ربما كان الأسوأ: “لقد بلغ بيرلتز أن القارب كان أحمر” ، كتب كوشي في مراجعة لكتاب بيرلتز ، “فرصة كونه لونا آخر تكاد تكون مؤكدة.”

مثلث برمودا

curiosity.com

إذن ماذا وجد كوشي؟ في بعض الحالات، لا يوجد سجل للسفينة المعنية على الإطلاق.وفي حالات أخرى كانت السفن والطائرات حقيقية ، لكن “حالات الاختفاء الغامضة” كانت خلال العواصف السيئة – العواصف التي عادة ما فشل الكاتب في ذكرها. وقعت حوادث أخرى بعيدة عن المنطقة لكنها لم تختفي. هذا لا يعني أنه لا توجد حالات اختفاء في مثلث برمودا، ولكن من المهم أن نتذكر أن المنطقة هي طريق شائع لكل من السفن والطائرات، لذا فإن الاحتمالات كثيرة جدا فاما انها غرقت اة تحطمت او ربما هربت ايضا.

نظريات الاختفاء الحرفية

إذا كان مثلث برمودا هو بالفعل منطقة الخطر التي يزعم أنها – ومرة أخرى تشير الأدلة إلى أنها ليست كذلك – فهناك الكثير من الأسباب المنطقية وراء اختفاء الطائرات والسفن المنقولة بحرا فوق أجزاء معينة من المحيط. تتضمن النظريات الجغرافية الأكثر احتمالا الى حقيقة أن قاع المحيط غني نسبيا بالميثان، والذي يمكن أن يشكل خليطا من رواسب الغازات تحت الضغط العالي. في حالة حدوث انهيار أرضي تحت الماء، يمكن أن ينفجر هذا المزيج الضار من قاع البحر، ويدخل في الغلاف الجوي ويحدث تيارا مغلقا أو يغير من كثافة الهواء المحيط ويتداخل مع السير العادي للمنطقة.كما انه من المعروف أن هذه الانفجارات تدمر منصات النفط البحرية، مما يعني أنها يمكن أن تلعب دورا في بعض حالات الاختفاء الغامضة على الأقل. ليس من المحتمل أن يتمكن العلماء من التيقن بشكل أكيد حتى يتم تعيين ودراسة قاع المحيط بتفصيل أكبر. حدثت أحدث خريطة لقاع المحيط في عام 2014. على الرغم من حقيقة أنها استخدمت قياسات متقدمة لحقل الجاذبية الأرضية، إلا أنها لا تزال تتمتع بدقة 3 أميال (5 كيلومترات) – أقل بكثير مما ستحتاج تحديده للتعرف على موقع المعالم الجغرافية المهمة أو حطام السفن الفردية. حيوانات تشعر بالمجال المغناطيسي للأرض!

Leave a Comment