ما مكانة القدس في نفوس المسلمين والعرب

كتابة: كريمة كجدامي - آخر تحديث: 29 مارس 2021
ما مكانة القدس في نفوس المسلمين والعرب

ما مكانة القدس في نفوس المسلمين والعرب بصفة عامة ؟ تمتلك القدس منزلة عظيمة في نفوس المسلمين والعرب ففيها مسرى الرسول صلوات الله عليه في معجزة الاسراء والمعراج ، فقد صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم منها الى السماء وصلى بالانبياء السابقين، وهي اولى القبلتين ، القدس هي ارض السلام حيث كان يعيش اليهود والنصارى والمسلمين ويمارسون شعائرهم بحرية تامة، فلا عجب ان تمتلك مكانة خاصة وعظيمة في نفوس العرب والمسلمين اجمعين.

قد يهمك أيضا: معلومات عن بيت المقدس تسمع عنها اول مرة !

ما مكانة القدس في نفوس المسلمين والعرب

قد يتساءل البعض عن ما مكانة القدس في نفوس المسلمين والعرب خاصة ان هناك العديد من الشعارات والهتافات بالفداء بالدم من اجل فلسطين ، تعد القدس موطن الحضارة الاسلامية فبها العديد من المعالم التي لا يمحوها التاريخ رغم قساوته كالمسجد الاقصى ومسجد القبة ، فهي مهبط الانبياء والرسل وموطن الصحابة الكرام ، وبداية انطلاق الهداية للبشر والدعوة لعبادة الله عز وجل.

تعرف ايضا: 18 حدث تاريخي لم يستطع أحد تقديم تفسير له حتى الآن!!

المعالم التاريخية للحضارة الاسلامية بالقدس

تركت الحضارة الاسلامية بتوالي الانبياء والرسل وخلفائها الراشدين العديد من المعالم التاريخية التي مازالت صامدة الى يومنا هذا، ونذكر من بين هذه المعالم ما يلي :

  • الحرم القدسي الشريف.
  • المسجد الأقصى المبارك.
  • مسجد قبة الصخرة.
  • الجامع العمري.
  • حائط البراق الذي أوقف النبي صلى الله عليه وسلم براقه عنده ليلة الإسراء.
  • مقابر الشهداء من أبطال المسلمين من عهد صلاح الدين الأيوبي ومن قبله ومن بعده.
  • المدارس الإسلامية التاريخية التي اهتمت بشتى العلوم الإنسانية والفقهية والإسلامية وغيرها من العلوم.
  • ترك بصمة بعض الخلفاء الايوبيين والمماليك والعثمانيين والملوك كَنْس الصَّخرة وغسلها بماء الورْد بايديهم.

تعرف ايضا: من مدنها يافا وحيفا ونابلس والناصرة والخليل

لماذا النزاع قائم على القدس منذ الأزل

تعد القدس عاصمة فلسطين والتي يطاب بها الفلسطينيون منذ ان اقام الاسرائليون الحرب عليهم بدعوى ان القدس هي العاصمة الآبدية لاسرائيل ، فقد عرفت القدس بأنها دولة السلام فكانت تضم المسلمين والمسيحين واليهود وكان التعايش وتبادل المنافع بينهم اساس عيشهم في سلام وبحرية، على عكس ما نشهده الآن من مشادات وحروب ونزاعات.
لقد كان اول دخول لليهود الى فلسطين بعد دخول ابو الانبياء ابراهيم عليه السلام بما يقارب 600 سنة ، ثم توالى الحكم على دولة من طرف العديد من الامبراطوريات حتى جاء الفتح الاسلامي سنة 638 ، فبالاضافة الى بضمات الحضارة الاسلامية التي خلفها المسلمون بدولة فلسطين والقدس بشكل خاص ، فاليهود يعتبرون حائط المبكى او الغربي والذي ربط فيه الرسول صلوات الله عليه ذابته البراق فسمي عليها الواقع اسفل باحة حرم المسجد الاقصى اخر بقايا المعبد اليهودي الذي دمره الرومان في العام 70 وهو اقدس الاماكن لديهم.

شاهد ايضا: أقوال وحكم أفضل 15 اقتباسا أمن به أخطر القياد عبر التاريخ!

تمتلك القدس مكانة عظيمة في نفوس المسلمين لما تمتلكه من معالم تاريخية للحضارة الاسلامية الجليلة ، والتي مهما حاول اليهود تدنيسها فالقدس عاصمة فلسطين واسرائيل مجرد دولة مغتصبة سيأتي خلاص لها عاجلا غير آجل، وقد قدمنا لكم في مقالنا هذا اجابة عن تساؤلما مكانة القدس في نفوس المسلمين والعرب.

[irp]