وضعيات النوم المختلفة: هل تستخدم أفضل وسادة لمساعدتك على النوم؟

كتابة: - آخر تحديث: 25 يونيو 2019
وضعيات النوم المختلفة: هل تستخدم أفضل وسادة لمساعدتك على النوم؟

 من المعروف  أن الجسم يحتاج إلى 8 ساعات ليحصل على كفايته من النوم، لكن قد تجد صعوبة في ذلك إن كنت تنام على وسادة غير مريحة على الإطلاق.

 لقد كرسنا ساعات طويلة من حياتنا الجماعية لاكتشاف الطرق المثالية للنوم ،ومن خلال عملنا قررنا أن حصول النوم الجيد يعتمد على العديد من العوامل منها المراتب الجيدة ، ومستوى الظلام والضوضاء في منزل الفرد ،و الوسائد الخاصة بك من اجل النوم الهادئ ،لكن الوسائد ليست دائما بحجم واحد يناسب الجميع، كما انه من المهم ايضا الحرص على اختيار نوعية جيدة من وسائد النوم لتجنب الصداع والام الرقبة المرتقبة، لذا فقد تحدثنا مع الخبراء لمعرفة كيفية العثور على الوسادة التي تناسبك سواء كنت نائماً على الجانب ، أو نائما على الظهر ، أو نائمة على معدتك ، أو شيئًا ما بينهما.

ماذا تعرف عن الوسائد؟

وسائد النوم
.reviewed.com/

تقول الدكتورة ناتالي داوتوفيتش ، أستاذة مساعدة في علم النفس بجامعة فرجينيا كومنولث وعالمة البيئة في المؤسسة الوطنية للنوم: “عندما تكون رقبتك مدعومة بما يكفي بواسطة وسادة ، فأنت أكثر عرضة للنوم باستمرار”، و”هذا يمكّن جسمك من قضاء وقت كاف في كل مرحلة من مراحل النوم بما في ذلك النوم التصالحي. وهذا مهم للصحة العقلية والبدنية. “تفيد أيضًا الدكتورة ريبيكا روبينز  زميلة أبحاث ما بعد الدكتوراة  في كلية الطب بجامعة نيويورك ، إنها مفيدة أيضًا في موازنة آلام الرقبة والظهر حيث تقول ان: “الوسائد والمراتب هي الأدوات والأساس الضروريين لنومك”.اذ تعتمد الوسادة التي تساعدك على الحصول على أفضل راحة لك على الطريقة التي تحبها في النوم ، بالإضافة إلى تفضيلاتك الشخصية العامة عندما يتعلق الأمر بالوسائد. لهذا السبب ، توصي روبنز بإعطاء أي وسادة “اختبار قيادة” إذا استطعت (حتى لو كان ذلك يعني وضع رأسك على واحدة في المتجر). وبهذه الطريقة يمكنك أن تكون متأكداً من أن الوسادة ، بغض النظر عن مدى التوصية بها لنوع نومك ، تناسبك.

النوم على الجانب

النوم على الجانب
.reviewed.com/

يحتاج النائمون الجانبيون إلى وسائد أكثر سمكًا لدعم رؤوسهم. تقول روبينز: “من المحتمل أن يحتاج النائم الجانبي إلى وسادة أكثر تباثا وارتفاعا للمساعدة على تقريب المسافة وسد الفراغ بين الاذن والكتف لدعم رأس والعنق كما ينصح بوضع وسادة بين الركبتين لمواءمة افضل للعمود الفقري”.

وللحصول على دعم الرقبة الصلبة ، ابحث عن وسادة ذات حشوة كثيفة ، مثل وسادة رغوة الذاكرة أو القطن المعبأ بإحكام حيث تاتي بكثافات مختلفة من القاسية الى اللينة ،اذ سيسمح استخدامها بمحاذاة الرقبة والعمود الفقري ، وقد يمنع حدوث تقلصات مؤلمة في رقبتك خلال الليل. توصي روبنز باستخدام وسادة (Absolute Luxury) من Beautyrest ، والتي توفر شعورًا بالبرد بالإضافة إلى دعم الرقبة، كما يمكنك أيضًا تجربة وسادةالمطاط (Latex Pillow) والتي تعد بمثابة الأفضل لمن يرغب بمواد مقاومة للعفن والغبار.

النوم على الظهر

النوم على الظهر
.reviewed.com/

ينصح بالنوم على وسادة رقيقة تحتضن الرقبة  وتقدم الدعم لها يمكنك البحث عن أي نوع من حشوات الوسائد التي تعطي رأسك بعض الارتفاع البسيط ، ولكن أفضل خيار هو وسادة رغوة الذاكرة (Memory foam) والتي سُميت بهذا الاسم لأنها تأخذ شكل الرأس والرقبة.

هناك خيار آخر هو وسادة النوم المملوءة بسرير النوم ، والتي قمنا باختبارها ومنحناها “أفضل قيمة” والتي تحتوي على قدر كبير من الدعم ، مما يجعلها مناسبة للأشخاص الذين يقومون بالتبديل بين الجانبين والظهر طوال الليل. يمكنك تجربة وسادة (Casper) ، التي تتميز بطبقة خارجية ناعمة ونواة داخلية صلبة ، مما يوفر لها أرضية وسط قوية من الدعم.

وسائد النوم
.reviewed.com/

النوم على البطن

النوم على المعدة
.reviewed.com/

إذا كنت تنام على بطنك ، فيجب اختيار وسادة رقيقة للغاية لحماية عمودك الفقري.يقول داوتوفيتش: “سيستفيد من ينامون على المعدة من وسادة مسطّحة” فالوسادة العالية جدًا ستؤدي إلى توتر محاذاة العمود الفقري للرقبة ، مما قد يسبب ألما في الرقبة والظهر، كما أنّ النوم على البطن يضغط على الأعصاب، الأمر الذي يُسبّب الخدر، والتنميل، وآلام الأعصاب، وعليه يُنصح باختيار وضعية نوم صحيّة أكثر، أو على الأقل دعم الجبهة بوسادة مريحة بحيث تسمح للتنفس خلال النوم، وضمان بقاء الرقبة والعمود الفقري بوضع مريح ومحايد. يمكنك تجربة الوسائد المصممة خصيصًا للنوم على البطن ومنها  وسادة( Nest Easy Breather Natural Latex) التي تم اختبارها ووجدها خبراؤنا قد أعطيت الكثير مقارنة بالوسائد الأخرى. كما أن لديها خيار لإزالة بعض التعبئة لضبط ارتفاعها، كما يمكنك أيضًا تجربة وسادة (Bluewave Bedding Ultra Slim )التي تحتوي على فتحات تهوية لزيادة دوران الهواء إلى الحد الأقصى. ان النوم على المعدة يضع الكثير من الضغط على أسفل الظهر، لذلك حاول أن تنام على جانبك مع الإمساك بوسادة إن كنت ترغب بشعور شيئ يضغط على بطنك.

Image associée
.reviewed.com/

وأخيرا

بغض النظر عن الطريقة التي تنام بها ، فانه يجب تتنظيف الوسائد الخاصة بك في بعض الأحيان واستبدالها عندما يحين الوقت;خاصة ان قمت بثني الوسادة الى نصفين ولم تعد الى شكلها.

تقول روبنز: “لسوء الحظ ، فان جزيئات الشعر والجلد تتراكم على الوسادة وتجذب عث الغبار”. لذا يجب تعويض ذلك عن طريق رمي الوسائد في الغسالة بين الحين والآخر، وبشكل عام يجب الحرص على استبدالها كل 18 شهرًا أو نحو ذلك، لأنها غالبًا ما تصبح مرتعًا للأمراض ومسببات الحساسية، مثل العفن، وخلايا الجلد الميتة، وعث الغبار، كما تجدر الاشارة الى ان أغطية الوسادة تلعب دورًا مهما في إطالة عمرها، وتذكر إن وسادة النوم المناسبة لك قد لا تناسب الاخرين، لذا لا تستشرهم وتعتمد على رأيهم فقط، بل اصغي لجسدك وراحتك.

دراسة:طلاء غرفة نومك بهذه الألوان يمكن أن يساعدك على النوم بشكل…