خطبة عن كورونا لنشر الوعي حول كيفية التعايش مع كوفيد-19 بعد رفع الحجر الصحي 

كتابة: كريمة كجدامي - آخر تحديث: 5 يونيو 2020
خطبة عن كورونا لنشر الوعي حول كيفية التعايش مع كوفيد-19 بعد رفع الحجر الصحي 

خطبة عن كورونا لنشر الوعي حول كيفية التعايش مع كوفيد-19 بعد رفع الحجر الصحي، لقد اصبح لزاما على كل الوسائل ان تتحد لنشر الوعي حول طرق الوقاية من الاصابة بفيروس كورونا المستجد، ولان صلاة الجمعة في المساجد يحظرها جمع من لناس قامت العديد من الوزارت المختصة في جميع البلدان العربية بالقاء الاوامر بتضمين خطب عن كوفيد-19 تتضمن الاجراءات الاحترازية للحد من تفشي هذا الفيروس القاتل في اوسع نطاق.

تعرف ايضا: خطبة قصيرة جاهزة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

خطبة عن كورونا لنشر الوعي حول كيفية التعايش مع كوفيد-19 بعد رفع الحجر الصحي

  • خطبة عن كورونا للسديس بالحرم المكي

لسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى اله وأصحابه ومن دعى بدعوته يهتدى بهداه، اما بعد فيا ايها الاخوة في الله تعلمون ما حل بالعالم جراء هذه الامراض والاوبئة ولا شك ان ذلك من حكمة الله عز وجل النافذة وقدرته البالغة هو ابتلاء واختبار ليرجع العباد اليه قال الله عز وجل ” ولنبلونكم *” وان واجب العباد ان يكونو دائما متعلقين بالله عز وجل فهو جانب النفع ودافع الضر وينبغي عليهم الا يغيب عنهم الايمان بالله جل وعلى والايمان بقضائه وبقدره وان عليهم الرجوع اليه سبحانه وتعالى والتضرع اليه والتوكل عليه والدعاء بان يصرف الله عز وجل هذه الامراض والاوبئة.

وبهذا فقد قامت العديد من الحكومات باخد الاحتياطات والتدابير اللازمة والاجراءات الاحترازية والوقائية لمنع هذا الوباء من ينتشر في اوسع نطاق، ومع الاتكال على الله والايمان به فلا هلع ولا جزع ولا خوف ولا طمع الا في رضوان الله ورحمته تبارك وتعالى، ثم اخد الاحتياطات اللازمة فالاخد بالاسباب مما جاءت به الشريعة ولقد قامت جل بلدان المسلمين باجراء هذه الاجراءات بناءا على ما تنص عليها الاصول الشرعية والقواعد المرعية مثا قتعدة الامور بمقاصدها وقاعدة المشقة تجلب التيسير ودفع الضرر ودرء المفاسد وتقليلها وجلب المصالح وتكميلها وسد الدرائع والدفع اولى من الرفع، ومنه القاعدة المعروفة الوقاية خير من العلاج، فكان مما عمل واتخد من اجراءات مباركة للحد من انتشار هذا الوباء المنتشر في العالم اغلاق المساجدـ لكن انشاء الله في الايام القريبة ستعود كل الامور الى ما هي عليه واجراءات احترازية تقتضيها الشريعة فقد امر الرسول صلى الله عليه وسلم باتخاد الاسباب، ولبس عليه الصلاة والسلام لأمته في الحرب وقال اذا سمعتم بالطاعون في ارض فلا تدخلوها واذا حل بها وانتم فيها فلا تخرجو منها، والحجر الصحي والوقائي مما جاءت به الشريعة، وقد جاءت هذه الاجراءات لفترة محددة ونرجو ان لا تطول باذن الله وحمده.

ونعلم ان هذه التدابير الاحترازية جاءت بالتعاون مع الجهات الامنية والصحية التي قامت بجهود جبارة لتطبيق هذه الاجراءات وان علينا ايها الاخوة المسلمون ان نتعاون مع الجهات المعنية لضمان استمرارية ورفع جاهزية هذه الاحترازات الوقائية والتدابير الاحترازية لمنع هذا الوباء بمن الله وفضله وكرمه كما ان علينا ان نلتزم بالتعليمات والتوجيهات الكريمة التي تصدر من ولاة الامر فهي تصدر منهم لحرصهم على سلامتنا وسلامتكم وفقهم الله واعانهم على مصالح المسلمين.

نسأل الله باسمائه الحسنى وصفاته العلا ان يحفظ بلادنا ولاد المسلمين من كل الاوبئة والامراض بمنه وكرمه، نسأل الله ان يدفع عنا الغلا والوباء والفتن ماظهر منها وما بطن، وان يحفظنا من البرص والجنون والجدام وكورونا وسيد الاسقام انه ولي ذلك والقادر عليه، نسأل الله ان يديم الامن و الامان والاستقرار.

وكل هذه الاحترازات جاءت لسلامتكم ايها المسلمون ولصحتكم، وقد جاءت الشريعة لحفظ الدين وحفظ النفس وحفظ العقل وحفظ المال وحفظ العرض، ولا شك ان الحفاظ على ارواح المسلمين وعلى انفسهم وعلى اجسادهم مما جاءت به الشريعة الاسلامية، لذا علينا ان نلتزم بهذه الاجراءات وان لا نقلق او نفزع او نتبرم وان نصبر ونحتسب حتى يكشف الله الغمة وهنا امر مهم وملحظ يجب الا يغيب عنا جميعا انه لا هلع ولا اضطراب بل امن واستقرار وطمأنينة وكل ذلك بفضل الله ثم بفضل الجهود المباركة التي تبدلها القيادة الرشيدة للحد من انتشار هذا الوباء، وعلينا ان ناخد المعلومات من المصادر الصحيحة فلا ننساق وراء الشائعات والافتراءات والاكاديب والمبالغات التي يبنها بعض المزايدين والمعرضين، ادام الله علينا وعليكم نعمه ودفع عنا بمنه وكرمه وفتنه ونقمه، انه هو القادر عليه اللهم انا نسألك تن ترفع عنا وعن المسلمين كل بلاء وبأساء وكل شدة يا ذا الجلال والاكرام واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين.